أهم الأخبارالوطنسياسة

5 قيادات لتسيير الأفلان إلى ما بعد الرئاسيات و سعداني يعود من باب القيادة الجماعية

يرتقب عقد اجتماع هام بمقر حزب جبهة التحرير الوطني، لتنصيب الهيئة الرئاسية المؤقتة لتسيير ” الأفلان ” إلى حين انعقاد مؤتمر الحزب المقبل لانتخاب أمينا عام جديد للحزب، على خلفية مغادرة جمال ولد عباس لهذا المنصب، بطريقة مبهمة، تسببت في أزمة، بفعل التضارب حول مصير ولد عباس الذي أعلنت برقية لوكالة الأنباء استقالته، ونفى أعضاء بالمكتب السياسي للحزب الخبر، وقالوا إنه سيعود لمنصبه بعد فترة نقاهة.
يلتئم المكتب السياسي لحزب جبهة التحرير الوطني غدا ولأول مرة بعد شغور منصب الأمين العام لنفس الحزب منذ أسبوع، لوضع الترتيبات الأخيرة على قائمة هيئة التنسيق أو ما يعرف بـ “ديريكتوار” على شاكلة الهيئة الرئاسية المديرة لشؤون حزب جبهة القوى الاشتراكية، التي ستتولى تسيير شؤون الحزب الى غاية انعقاد مؤتمر ” الافلان ” المقبل لانتخاب أمين عام جديد.
وقال قيادي بارز لـ ” الجزائر الجديدة”، تحفظ عن ذكر اسمه ، أن الهيئة الرئاسية المؤقتة لتسيير شؤون الحزب المذكور الى حين انعقاد مؤتمر هذا الأخير لانتخاب أمينا عام جديد، تتكون من خمسة قياديين بمراعاة التوزيع الجغرافي.
وحسب نفس المصدر فان أسماء القياديين الخمسة المرشحين لتسيير شؤون الحزب مؤقتا، هي : رئيس المجلس الشعبي الوطني، معاذ بوشارب عن منطقة شرق البلاد، وأمين عام الافلان سابقا، عمار سعداني، عن منطقة الجنوب الكبير، وزير العدل حافظ الأختام الطيب لوح عن منطقة الغرب، عن منطقة وسط البلاد، فيتعلق الأمر برئيس ديوان الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال، مصطفى رحيال، بينما عن منطقة القبائل فيتعلق الأمر بعضو المكتب السياسي والبرلماني سعيد لخضاري.
واستنادا لنفس المصدر فان إمكانية إحداث تغيير على هذه القائمة التي ستتولى تسيير شؤون القوة السياسية الأولى في البلاد تبقى قائمة .
هذا القرار يؤكد أن ولد عباس قد انتهت مهامه على رأس حزب جبهة التحرير الوطني سواء بالإقالة التي يروج لها قطاع واسع من الافلانيين، أو بالاستقالة كما يتحدث آخرون مقربون من ولد عباس.
م . بوالوارت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى