أخبار عاجلةسياسة

كعوان أمام المساءلة البرلمانية بسبب برامج رمضان

رفعت النائب عن الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء، سامية خمري، سؤالا شفويا إلى وزير الاتصال جمال كعوان، وجهت فيه انتقادات لاذعة لمضمون البرامج التلفزيونية الموجهة للجزائريين، والتي ترى فيها “مساسا صارخا بقدسية الشهر الكريم، وانتهاك لثوابت الهوية الجزائرية خاصة اللّغة العربية والامازيغية”.

وتساءلت المتحدثة، في نص سؤالها، تحوز “الجزائر الجديدة” على نسخة منه، عن غياب سلطة الضبط السمعي البصري، في ممارسة صلاحياتها في الرقابة على تلك البرامج المتناقضة مع القوانين السارية المفعول والمتعارضة مع الثوابت الوطنية والمسيئة لبلدنا واعلامنا و ثوابتنا وعاداتنا وتقاليدنا” حسب نص السؤال.

وقالت خمري إن “البرامج المعروضة العائلات الجزائرية خاصة الكاميرا الخفية منها، تتضمن الكثير من مظاهر العنف اللفظي والمعنوي التي مست في كثير من الأحيان بأخلاق الشعب”.

ولم يقتصر انتقاد البرلمانية على برامج القنوات الخاصة بل شملت القنوات العمومية قائلة ” إن المستوى المتدني لما يعرض أمام أبنائنا وعائلاتنا على بعض القنوات التلفزيونية العامة والخاصة وكذا على مرأى من الإعلام العالمي أثار انتباه وسخط وغضب الكثير من المواطنين والعائلات الذين لم يجدوا بدا للتعبير عن رفضهم واستيائهم إلا التوجه إلى الجهة المخولة والمسؤولة أمام ما يجري من تعدي صارخ على مشاعرهم وأسرهم وقيمهم”، وطالبت النائب من كعوان الإفصاح عن الإجراءات التي ينوي اتخاذها أمام هذه الممارسات التي إن لم تجد لها سدا مانعا فسوف تجرف الكثير من مقومات الهوية الوطنية التي صانها دستور البلاد.

فؤاد ق

//

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى