أهم الأخبارثقافة

31 مارس كآخر أجل لإيداع الأعمال.. جائزة شومان لأدب الأطفال الـ13 تختار الخيال العلمي

حددت جائزة عبد الحميد شومان لأدب الأطفال 31 مارس القادم كآخر أجل لإيداع الأعمال الأدبية لدورتها الثالثة عشرة كما العادة، حيث حصرت موضوعها في رواية الخيال العلمي للفتيان والفتيات كفرصة لاكتشاف المواهب وتدريب هذه الفئة -التي تم تحديد العمر من 12 إلى 18 سنة- على الغوص في هذا النوع الذي يعتمد على توسيع الرؤية والأفق والتخيل.
وتولي هذه الجائزة التي تنظمها مؤسسة عبد الحميد شومان، لجنة خاصة لتقويم الأعمال المقدمة، وتتكون اللجنة -التي تؤلفها الهيئة العلمية للجائزة- من ذوي التخصص في الموضوع بناء على ما تم تحديده.
ويتحصل الفائز على شهادة بها اسمه الكامل ودرع يحمل اسم وشعار الجائزة، في حين يتم تقديم مبالغ مالية موزعة على ثلاثة مراتب، فسيتحصل الفائز الأول على مبلغ 10 ألف دينار، بينما يتحصل الفائز الثاني على مبلغ 5 آلاف دينار، أما الفائز الثالث فسيتحصل على مبلغ 3 آلاف دينار.
يُذكر أن جائزة عبد الحميد شومان لأدب الأطفال هي جائزة سنوية عربية تقدمها وتشرف عليها هذه المؤسسة، وتمنح للأعمال الأدبية الموجهة للأطفال، والتي تكون معدّة خصيصا للجائزة من الكتاب العرب في أحد مجالات الأدب والذي تحدده الهيئة العلمية للجائزة كل عام. وإيمانا من مؤسسة عبد الحميد شومان بأهمية إثراء المحتوى العربي للأطفال، وحرصا منها على تحفيز الفكر الإبداعي لدى الأطفال وتشجيعهم على القراءة، أطلقت عام 2006 جائزة عبد الحميد شومان لأدب الأطفال، للإسهام في الارتقاء بالأدب الذي يكتب للأطفال لتحقيق الإبداع والتطوير المستمرين فيه، ومشاركة منها في دعم الطفولة العربية بالمعرفة الإبداعية.
وسميت المؤسسة بإسم الراحل عبد الحميد شومان مؤسس البنك العربي (1888-1974) والذي آمن بأهمية دعم العلم وتمويله ورعاية العلماء وتشجيعهم، ورعاية الإبداع الإنساني العربي، ومن ثم جاء تأسيس المؤسسة التي أنشئت عام 1978، وهي مؤسسة ثقافية غير ربحية بمبادرة من قبل البنك العربي بتخصيص جزء من أرباحه السنوية لإنشائها، حيث تعنى بدعم الاقتصاد الوطني، وذلك بالتوازي مع الاعتناء الجاد بتشجيع البحث العلمي والدراسات الإنسانية والتنوير الثقافي والابتكار المجتمعي، وللمؤسسة مكانة مشهود لها على الخريطة العلمية والثقافية العربية، وتربطها شراكات وعلاقات تعاون وثيقة بالمؤسسات والمراكز الفكرية والعلمية والأدبية في الوطن العربي، كما وتعمل المؤسسة على تعزيز أهدافها ورسالتها في تحقيق مجتمع الثقافة والإبداع من خلال جهودها المتواصلة والمستمرّة على الدوام. وبصفة عامة فإن جائزة عبد الحميد شومان هي جائزة عربية سنوية تمنحها مؤسسة عبد الحميد شومان، الجائزة سنوياً في ستة حقول علمية تحددها الهيئة العلمية للجائزة وتحدد التخصصات التي تعلن للتنافس في كل حقل منها، لدعم البحث العلمي والتواصل الفكري والثقافي وغير ذلك من الأساليب في مجالات العلم والثقافة، وتتكون من 3 جوائز، هي جائزة عبد الحميد شومان لمعلمي العلوم في المدارس الأساسية والثانوية الأردن، جائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب، جائزة عبد الحميد شومان لأدب الأطفال.
ومن شروط المشاركة أن يكون المرشح عربي الجنسية أو من أصل عربي، وأن يكون عمله متصلاً بالأدب الموجه للأطفال دون السادسة عشرة من العمر، أن يكون العمل معدا خصيصا للجائزة و يقدم باللغة العربية الفصيحة وبالحجم والشكل المناسبين، أن يقبل الترشيح للجائزة من المؤلفين أنفسهم أو من خلال المؤسسات الأدبية والتعليمية والتربوية والعلمية والثقافية.
يُذكر أنه في سنة 2018، قد بلغ مجموع الأعمال الواردة منذ إقفال باب التقدم للجائزة الذي هو دائما 31 مارس 1176 عملا؛ وهو الرقم الأعلى في تاريخ الجائزة، في حين بلغت الأقطار الأكثر مشاركة زهاء 35 قطرا، منها 13 دولة غير عربية، بينما سجلت الأردن 331 مشاركة، ومصر 198، أما الجزائر فـ111 مشاركة.
زينـة.ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى