أخبار عاجلةأهم الأخبارالوطن

يوم برلماني حول “دور آليات التشغيل واستحداث المؤسسات الشبابية المصغرة”

تنظم غدا المجموعة البرلمانية للأحرار بالمجلس الشعبي الوطني، يوما برلمانيا حول ” دور آليات التشغيل واستحداث المؤسسات الشبابية المصغرة، في خلق مناصب الشغل وخلق الثروة “، ومن هذه الآليات، الصندوق الوطني للتامين على البطالة  ” كناك “،  وكذا الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب “اونساج ” .

وافق رئيس المجلس الشعبي الوطني سليمان شنين، على طلب تقدمت به الكتلة البرلمانية للأحرار، لتنظيم يوما برلمانيا حول واقع المؤسسات الناشئة للشباب ودور آليات دعم التشغيل في الجزائر ومساهمتها في خلق الثروة واستحداث مناصب الشغل، وتقرر تنظيم هذا اليوم البرلماني الذي حظي بموافقة ورعاية رئيس المجلس نهار اليوم بقاعة المحاضرات رابح بيطاط.

 وذكر مصدر من كتلة الأحرار لـ “الجزائر الجديدة”، إن البرلمانية عن الكتلة نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني، بدرة فرخي، لعبت دور بارز في إقناع شنين على الموافقة على تنظيم هذا اليوم البرلماني نظرا لأهميته، خاصة وان واقع لتشغيل في سياسة الرئيس تبون تحظى باهتمام الدولة، التي تعمل على جعل هذا المجال ضمن أولويات الحكومة في سياق مكافحة البطالة، من خلال استحداث وزارة منتدبة مكلفة بتطوير المؤسسات الناشئة.

 واستنادا لنفس المصدر، فان كتلة الأحرار المبادرة بتنظيم هذا البرلماني قد وجهت دعوات للخبراء والعديد من الفاعلين في المشهد الاقتصادي، من أرباب العمل والكنفدراليات النشطة في هذا المجال، وكذا الاتحاد العام للعمال الجزائريين ناهيك عن مسؤولي المؤسسات العمومية والخاصة وخبراء اقتصاديين.

وحسب المصدر نفسه فانه يرتقب حضور بعض أعضاء الحكومة، على غرار وزيرة العلاقات مع البرلمانية بسمة عزوار، ووزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي والوزير المنتدب المكلف بالمؤسسات الناشئة، وأشار الى أن التوصيات التي ستنبثق عن هذا النشاط سترفع الى الحكومة بغية تفعيلها وإدراجها في السياسة الوطنية للتشغيل، خاصة وان الحكومة تعمل على إعداد وتجهيز مخطط عملها وعرضه على البرلمان لمناقشته  والمصادقة عليه.

وشدد ذات المصدر على أن الهدف من تنظيم هذا النشاط البرلماني حول دور آليات دعم التشغيل، هو المساهمة في تقوية النسيج الموسساتي والخدمات المنتجة من طرف فئة الشباب، وكذا المساهمة في تعزيز مسار التنمية الوطنية والاقتصاد المحلي .

م  .  بوالوارت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى