أهم الأخبارالوطنسياسة

ولد عباس : ” سنعاقب كل من يخرج عن الولاء للرئيس “

عقد الأمين العام لجبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس اليوم الأربعاء اجتماعا طارئا مع نواب الحزب، نقطته الرئيسية، عدم امتثال رئيس المجلس الشعبي الوطني، السعيد بوحجة لأوامر فوقية تلغي قراره انهاء مهام الأمين العام للبرلمان ، بشير سليماني.
وأعلن ولد عباس على هامش الاجتماع الذي عقد بمقر الحزب بالعاصمة، عن تشكيل لجنة بالمجلس لدراسة أي طارىء قد يحدث، مشيرا إلى ان الاجتماع لم يناقش سحب الثقفة من بوحجة.
وقال ولد عباس إن الافلان لا يتدخل في عمل إدارة المجلس الشعبي الوطني، بالمقابل، فكل من يتجاوز تعليمات و توجيهات رئيس الجمهورية ورئيس الحزب في نفس الوقت، سيتم فصله من صفوف الحزب مهما كان منصبه والمسؤولية التي يتولاها.
وذكرن أن الاجتماع تمخض عنه تنصيب لجنة بالمجلس الشعبي الوطني تتكون من رئيس المجموعة البرلمانية للافلان، معاذ بوشارب، ونواب هذا الأخير، ورؤساء اللجان الدائمة بنفس المجلس التي يرأسها حزب جبهة التحرير الوطني، وأعضاء المكتب السياسي، لدراسة أي طارئ قد يحصل في الغرفة البرلمانية السفلى.
وخلال الاجتماع، ذكر رئيس المجموعة البرلمانية للافلان معاذ بوشارب جمال ولد عباس، قائلا له، سيادة الأمين العام، إن “إدارة المجلس الشعبي الوطني ارتكبت مؤخرا تجاوزات عديدة”. مضيفا ان “السعيد بوحجة رفض تطبيق تعليمات رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة”
ورد ولد عباس على معاذ بوشارب بالقول، إن “مشاكل المجلس الشعبي الوطني لا تناقش في مقر حزب جبهة التحرير الوطني” .
وعن سؤال يتعلق بتصريح رئيس حزب تجمع أمل الجزائر” تاج” عمار غول ، الذي قال فيه، إن رئيس الجمهورية سيتناول ملف متقاعدي الذين قاموا بتنظيم مسيرة لمدة 6 أيام ، ، في اجتماع مجلس الوزراء، قال ولد عباس، من هو عمار غول، إن ما سيتمخض عن اجتماع مجلس الوزراء وما سيقرره الرئيس بوتفليقة سيتحدث عنه الافلان، على اعتبار انه الحزب الحاكم ورئيسه هو رئيس الدولة”.
و جدد أمين عام الافلان مناشدة حزبه باسم نواب الحزب ومناضليه ومناضلاته وإطاراته، للاستمرار في قيادة البلاد للمرحلة المقبلة، من اجل استكمال برنامجه النهضوي ومواصلة مسيرة الاعتمار والبناء وتعزيز الأمن والاستقرار وبناء جزائر أمنة سيدة، متطورة ورائدة، وسجل ولد عباس في بيان عقب اختتام الجلسة الاستثنائية المشار إليها، بارتياح كبير إطلاق مبادرة ” الجبهة الشعبية الصلبة ” التي تندرج في إطار تثمين ما تحقق من انجازات وإثمارها لصالح الشعب الجزائري، وعبر عن التزام الافلان بتجسيد هذه الجبهة عمليا، من خلال إعطائها البعد الشعبي، وجعلها إطارا ملائما للحوار والنقاش والتواصل والتفاعل مع القضايا الوطنية، بما يعزز مسيرة البناء والانجاز .
م . بوالوارت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى