أهم الأخبارولايات

ولاية الجزائر تكشف عن المواقع السكنية المقررة للعملية 25 للترحيل

أمر وكيل الجمهورية لدى محكمة باب الوادي، بفتح تحقيقا في أسباب انهيار بناية بحي القصبة وتحديد المسؤوليات في وفاة 5 ضحايا من عائلة واحدة .

واحتج ليلة أمس سكان القصبة، أمام مقر ولاية الجزائر، تنديدا بالحادث الذي أودي بحياة العائلة إلى الهلاك القصبة ، مرددين شعارات ” الزواولة قتلتهم الدولة”، ” القصبة تطالب بالترحيل “، ” كليتو البلاد يا السراقين” و في نفس الوقت دق نساء الحي العتيق، المهاريس مع إطلاق زغاريد للتنديد بالحادث المؤلم.

من جهتها أشارت مصالح ولاية الجزائر ، إلى ان عمليات الترحيل و إعادة الإسكان ببلدية القصبة في إطار العمليات الكبرى التي شرعت فيها ولاية الجزائر منذ بداية سنة 2014 ، استفادت منها 614 عائلة تقطن حي القصبة العتيق من سكنات اجتماعية جديدة ، حيث تم ترحيل و إعادة إسكان 392 عائلة سنة 2014، ترحيل و إعادة إسكان 222 عائلة سنة 2018 .

وأضافت ذات المصالح ، في بيانها على ان أغلب هذه المباني تخضع لعمليات الترميم و إعادة التأهيل ، سيما وانها تتواجد ضمن القطاع المحفوظ .

وطمأنت مصالح ولاية الجزائر سكان العاصمة بأنه يجري حاليا دراسة كل الملفات وغربلتها قصد مواصلة عمليات الترحيل و إعادة الإسكان في إطار العملية ال 25 التي هي قيد التحضير بالموازاة مع استكمال إنجاز المشاريع السكنية .

وتعمل ذات المصالح على استكمال المشاريع السكنية المخصصة لاستقبال العائلات المرحلة في إطار العملية 25، والتي تتوزع عبر أقاليم بلديات العاصمة من أجل ترحيل العائلات القاطنة في الضيق والبيوت القصديرية وحتى السكنات الهشة.

وتتمثل هذه المواقع في مشروع 762 و168 مسكن عمومي إيجاري ببلدية السويدانية، الى جانب مشروع 2400 و762 مسكن عمومي إيجاري ببلدية أولاد فايت، بالإضافة إلى مشروع 2400 و96 مسكن عمومي إيجاري.

زيادة على ذلك ، مشروع 1200 و330 سكن عمومي إيجاري بأولاد فايت، وتجزئة 7 و8 مشروع 120 سكن عمومي إيجاري بأولاد فايت، بالإضافة إلى مشروع 636 سكن عمومي إيجاري بحي درقانة ببلدية برج الكيفان، و1200 و154 سكن عمومي إيجاري بالكاليتوس وكذا مشروع 598 و96 ومشروع 598 و94 سكن اجتماعي تساهمي ببلدية درارية.

وكان والي الجزائر السابق ، عبد القادر زوخ، قد أفاد أن عملية الترحيل 25 هي قيد التحضير بالموازاة مع استكمال إنجاز المشاريع السكنية المقررة لاستقبال العائلات المرحلة.

أمال كاري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى