غير مصنف

ولاية الجزائر تقرر غلق 16 مؤسسة صناعية خدماتية

أصدرت ولاية الجزائر مؤخرا قرارات بالغلق مست  16 مؤسسات صناعية “خدماتية” بالمنطقة الصناعية الشرقية لولاية الجزائر وذلك  لكونها لم تتزود بمحطات معالجة أولية للسوائل السامة التي يتم تفريغها بوادي  الحراش وبحيرة الرغاية، حسبما أكده أمس قويدر درويش المدير الولائي  للبيئة.

وأوضح درويش في تصريح لوكالة الانباء الجزائرية،  أن مصالح ولاية الجزائر قامت مؤخرا بإصدار  وتنفيذ قرارات تتعلق بغلق زهاء 16 من الوحدات الصناعية ذات طابع خدماتي (تشحيم  وصيانة السيارات ..الخ ) تتواجد على مستوى المنطقة الصناعية الرغاية و الرويبة  (شرق العاصمة)، حيث تم سد منافذ قنوات صرف مخلفات مياهها المستعملة السامة  وغير المعالجة لوقف تدفقها وتفريغها داخل شبكة القنوات التي تصب بكل من وادي  الحراش و بحيرة الرغاية.

ويأتي هذا القرار حسب السؤول، لدفع مالكي هذه الوحدات لاقتناء محطات تطهير  وتصفية السوائل السامة والخطيرة وذلك في إطار قوانين حماية البيئة والمياه .

وذكر مدير البيئة لولاية الجزائر بالقوانين الجزائرية في مجال الحفاظ  على البيئة و “إلزامية” إنشاء جميع المؤسسات المولدة للنفايات و السوائل  الصناعية الملوثة لأنظمة للمعالجة الأولية، مضيفا التشريع “واضح” في هذا الشأن  و أن كل الوحدات الصناعية المولدة للسوائل الصناعية الملوثة “يجب أن تتزود  بأنظمة لمعالجة الأولية و إلا سيتم غلقها”.

وفي هذا السياق أشار إلى الأخطار التي قد تنجم عن السوائل الصناعية  السامة، مشيرا الى أن السوائل الصناعية التي تصب من دون معالجة في الأنهار و الوديان تتكون من معادن ثقيلة و مواد سامة أخرى تلحق أضرار بالحيوانات و النباتات و مياه البحار و  صحة الإنسان.

من جهة أخرى، أكد على أن العديد من تلك المؤسسات الصناعية التي تم إتخاذ  إجراءات الغلق بحقها إقتنت محطات تصفية أولية وتم إعادة فتحها فيما لا تزال  أخرى مغلقة، مبرزا أن مؤسسة المياه و التطهير للجزائر “سيال” و شركة “نفطال” إلتزمتا بتقديم كافة الخبرات لمرافقة المؤسسات المعنية في عملية تركيب وتشغيل  محطات التطهير واسترجاع المياه الملوثة.

وسيتم نقل تلك المياه الملوثة من مخلفات الوحدات المعنية بالغلق داخل شاحنات  وصهاريج ومعالجتها بالمحطات المخصصة للتصفية .

وشدد في ذات الشأن على أن اللجنة الفرعية المختصة كانت منذ أزيد من شهرين قد  وجهت إعذارات نهائية لتلك المؤسسات الصناعية كما قامت بمراقبة نشاط هذه  الوحدات الملوثة والوقوف عند مدى امتثالها لإجراءات التزود بمحطات التصفية  والتوقف عن صب مخلفاتها الملوثة في قنوات صرف المياه التي تؤثر على البيئة  والصحة العمومية .

وأوضح درويش أن اللجنة الفرعية المعنية بمحاربة التلوث الصناعي و التي انطلق عملها في مارس 2014  قد أنجزت أزيد من 900 زيارة ميدانية للمؤسسات  المعنية بولاية الجزائر لدفعهم لإنشاء محطات التصفية، كما توجد حاليا 10 محطات  قيد الإنجاز و 57 محطة في طور الدراسة تعهدت بإنجاز واقتناء التجهيزات الخاصة  بمحطات التصفية.

ق.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى