أخبار عاجلةأهم الأخبارالوطندوليسياسة

وكالة الأنباء الفرنسية تكذب صحة فيديو ماكرون حول الجيش الجزائري

لا تزال قضية التصريح المنسوب إلى الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، عن مشاركة الجيش الجزائري في محاربة الإرهاب في منطقة الساحل، تصنع الجدل، لكن هذه المرة على مستوى فرنسا ذاتها، حيث عادت وكالة الصحافة الفرنسية، فرانس براس، لتؤكد زيف ذلك الفيديو.
الوكالة الفرنسية قالت إن خدمة تقصّي صحّة الأخبار على مستوى الوكالة، أظهرت أن خبر إعلان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رسمياً مشاركة الجيش الجزائري في عمليات في منطقة الساحل تحت قيادة باريس، عارٍ من الصحة.
وكتبت الوكالة الفرنسية، “ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي بلغات عدّة خبر عن إعلان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رسمياً مشاركة الجيش الجزائري في عمليات في منطقة الساحل تحت قيادة باريس. لكن ماكرون لم يقل شيئاً من هذا القبيل، وقد نفت السلطات الفرنسيّة والجزائريّة على حدّ سواء أيّ إعلان مماثل”.
وذكر التحقيق، جاء في هذا المنشور: “ماكرون يعلن رسمياً مشاركة الجيش الجزائريّ في عمليات بالساحل تحت قيادة الجيش الفرنسي”، وأشارت الوكالة الفرنسية إلى إن المنشور ظهر شهر فيفري الماضي على مواقع التواصل بالعربية والفرنسيّة، حيث حصد آلاف المشاركات.
وكانت السلطات الجزائرية قد نفت تماما ما جاء في الفيديو المنسوب للرئيس الفرنسي، في بيان على الموقع الرسميّ لوزارة الدفاع، قبل أن ينفيه الرئيس تبون في لقائه بالصحافة، وتكذبه السفارة الفرنسية في الجزائر أيضا.
ووفق ما وقع عليه صحافيو خدمة تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس، ظهر هذا الخبر قبيل قمّة دول مجموعة الساحل مالي وموريتانيا والنيجر وتشاد وبوركينا فاسو، في منتصف الشهر الماضي، علما أن الرئيس الفرنسي ألقى كلمة من قصر الإليزيه في باريس على إثر انتهاء القمة، تحدّث فيها عن “التزام الجزائر والمغرب مجدداً بقضايا منطقة الساحل”، حيث تشارك فرنسا إلى جانب حكومات تلك البلدان في قتال مجموعات متهمة بالإرهاب.
ووفق المصدر ذاتهن استخدم ماكرون في خطابه كلمة “Engagement” التي يمكن أن تعني بالعربيّة “التزام” و”تدخّل”، وقد يكون هذا ما سبّب التباساً في المعنى، علماً أنه لم يأت على ذكر أي مشاركة عسكرية للجزائر في قوة الساحل.
علي. ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى