أخبار عاجلةأهم الأخبارالإقتصاد

وزير الصناعة والمناجم، يوسف يوسفي، يكشف : “10 ملايير لاكتشاف مناجم جديدة”

أعلن وزير الصناعة والمناجم يوسف يوسفي عن تخصيص حوالي 10 ملايير دينار لتمويل العمليات المتعلقةباكتشاف مناجم جديدة قابلة للاستغلال.
وأوضح يوسفي خلال مداخلة ألقاها في الملتقى الوطني حول تهيئة المناطق الحدودية وتنميتها، أمس بالعاصمة، أنه تم “إعداد برامج هامة في المرحلة 2018-2028، تخص أشغال المنشآت الجيولوجية والخرائط الجيولوجية وعمليات البحث الجيولوجي والمنجمي تم رصد حوالي 10 ملايير دينار لتمويلها وذلك لاكتشاف وتحضير مستقبلا مكامن منجمية قابلة للاستغلال تقنيا واقتصاديا”.
وتهدف هذه العمليات إلى توفير الظروف الملائمة التي تسمح “بالتحضير الجيد لمستقبل هذا القطاع وجعله يحتل مكانة هامة في الاقتصاد الوطني، يلعب دورا فعالا في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد”، يضيف الوزير.
وفضلا عن دوره في خلق الثروة والعائدات من العملة الصعبة وتنشيط باقي القطاعات الاقتصادية فإن قطاع المناجم سيكون – بفضل هذه البرامج- مصدرا لخلق الشغل خصوصا في المناطق الحدودية حسب يوسفي الذي لفت إلى أن أغلب المواقع والمكامن المنجمية تقع في المناطق المعزولة والبعيدة لاسيما على مستوى الحدود.
ويمكن بالتالي لقطاع المناجم أن يكون “قطبا فعالا بامتياز” لتنمية المناطق الحدودية، يؤكد الوزير.
وأشار يوسفي إلى مشروع تثمين الفوسفات بمنطقة بئر العاتر (تبسة) والذي سيترافق مع إنجاز عدة أقطاب صناعية ومشاريع أخرى من بينها منشآت النقل عبر السكك الحديدية وقواعد الحياة ومشاريع المعالجة الأولية للفوسفات وتحويله الكيميائي والصناعي قصد إنتاج عدة أنواع من الأسمدة.
وسيساهم هذا المشروع الذي يتوقع أن يستهلك استثمارات تقدر قيمتها بـ 1.500 مليار دج، في مضاعفة الإنتاج الوطني من مادة الفوسفات بثماني مرات ليبلغ 10 ملايين طن سنويا، مع إنشاء مجمعات صناعية كبرى قادرة على إنتاج 4 ملايين طن من الأسمدة.
يضاف إلى ذلك بناء عدة سدود، تعزيز تموين المنطقة بالكهرباء، الماء والغاز الطبيعي، عصرنة خطوط السكك الحديدية ومضاعفة عدد مراكز التكوين المهني من أجل تحضير اليد العاملة الضرورية وهو ما سينتج عنه خلق عشرات الآلاف من مناصب الشغل المباشرة وغير المباشرة.
كما تقرر أيضا عصرنة وتطوير أساليب استغلال مناجم حديد الونزة وبوخضرة (تبسة) بغية مضاعفة إنتاجها بثلاث مرات وهو ما سيسمح بتلبية الطلب المتزايد لوحدات الحديد والصلب حسب الوزير.
أما في الجهة الغربية للبلاد أشار يوسفي إلى الجهود التي تم بذلها فيما يتعلق بعمليات تثمين مكامن الحديد لغار جبيلات (تندوف) والتي ستسمح بضمان استغلالها بطريقة اقتصادية وهو ما يحتاج بدوره إلى “استثمارات ضخمة ستعود بالفائدة الكبيرة على المنطقة كلها”.
وبخصوص أقصى الجنوب، فقد تم الشروع في محادثات مع شركاء أجانب من أجل استئناف استغلال الذهب ومكامن أخرى بالمنطقة وفقا لتصريحات الوزير.

ق.إ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى