أخبار عاجلةالإقتصاد

وزارة المناجم تطرح 178 موقعا للتنقيب عن الذهب 

كشف  وزير المناجم محمد عرقاب، عن وجود 178 محيط إستغلال للذهب بولايات الجنوب أغلبها يستثمر فيها شباب كمرحلة أولى،في الوقت الذي قدر الإنتاج الوطني من الذهب لسنة 2020 ما يقارب 58 كلغ، معتبرا اياه  “جد ضئيل” مقارنة بالمخزون الوطني من هذا المعدن الثمين و الذي يتجاوز حاليا 121 طن.

وقال  الوزير خلال إشرافه اليوم، على توقيع اتفاقية قطاعية لضمان التغطية الهاتفية لمناطق التنقيب عن الذهب بالجنوب، أن هذه المحيطات سيتم تغطيتها وتأمينها بشبكات الهاتف النقال،  مشيرا إلى أن قطاعه يحضر لمرحلة استغلال المعادن في مواقع من تندوف وأدرار وتهدف الجزائر من خلال هذه المشاريع لرفع الإنتاج إلى 240 كلغ سنويا في المرحلة الأولى.

وجرى توقيع اتفاقية قطاعية لضمان التغطية الهاتفية بمناطق التنقيب عن الذهب بالجنوب، شارك فيها كل من وزير البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية، وزير المناجم محمد عرقاب، والوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالمؤسسات المصغرة نسيم ضيافات.

وأكد عرقاب، على أن الجزائر تملك إمكانيات هائلة وخبرات عالية لدى الجزائريين لوضع هذه الخطة، مضيفا  أن ضمان التغطية الهاتفية بمناطق التنقيب عن الذهب بالجنوب، جاء لمرافقة الشباب في عملية الاستعلام ولضمان الاتصال بتلك المناطق، وتحديد مواقع المستثمرين في التنقيب عن الذهب، لتسهيل الوصول إليهم في حال تسجيل أي حادث.

من جهته، أكد الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالمؤسسات المصغرة نسيم ضيافات،  على  الشروع في تمويل المؤسسات في مجال التنقيب عن الذهب التي اختيرت منذ أسبوعين.

وقال ضيافات “كان هناك عمل جبار قمنا به مع وزارة المناجم في استحداث مؤسسات تعمل في الاستغلال الحرفي للذهب”.

وخص الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالمؤسسات المصغرة، بالذكر كل من ولايتي إليزي وتمنراست مؤكدا على  أنه تم وضع كل الإمكانات التي تحوزها كل من الوزارتين، وتحت إشراف المديرين العامين للمؤسسات تحت الوصاية. وقال ضيافات إنه سجل ما يفوق 200 شاب على مستوى الوكالة.

وللإشارة، فإن التنسيق بين الوزارتين، نتج عنه دفتر شروط لتمكين المؤسسات على ولوج قطاع المناجم والتنقيب عن الذهب، حيث  يحتوي هذا الدفتر على شروط صارمة تلزم الشباب الناشطين في الميدان بعدم استغلال المواد الكميائية لما لها من خطر على صحتهم وعلى المحيط، كما تلزمهم بعدم تكسير صخور الذهب.

من جهته، وزير البريد والمواصلات إبراهيم بومزار، قال إن اتفاقية التغطية الهاتفية، هامة للشباب المنقب عن الذهب، من أجل مرافقتهم في عملهم وكذا  للاتصال بذويهم ولضمان ربط المؤسسات الاقتصادية بتقنيات متعددة و لتأمينهم من مختلف الحوادث وحتى تقدم مردودية للاقتصاد.

آمال كاري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى