أهم الأخبارالإقتصاد

وزارة الفلاحة تدعو إلى مضاعفة التعاونيات الكبرى

أشار الأمين العام لوزارة الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري، كمال شادي ، أمس بالجزائر العاصمة، إلى أن مضاعفة التعاونيات الفلاحية سيساهم في تحسين الإنتاج و تثمين المنتوجات المحلية.

و صرح شادي خلال ندوة صحفية على هامش افتتاح الطبعة ال17 للصالون الدولي للصناعات الغذائية و المنتجات الفلاحية “جزاغرو”، أن احد التحديات التي يجب ان يرفعها قطاعه هو انشاء تعاونيات فلاحية كبرى في مختلف الشعب تضم جميع قدرات الفلاحين بغية تطوير الانتاج الوطني و الفوز في “معركة” تصدير المنتجات الفلاحية و الغذائية الوطنية.

أما التحدي الثاني، يقول ذات المسؤول، هو تنامي الشراء المركزي للمنتوجات من اجل التخزين و التثمين و التعليب، مضيفا ان التحدي الثالث الذي يواجه الصناعة الغذائية في الجزائر يمكن في اشراك الفاعلين في التوزيع الواسع عبر المساحات الكبرى و التوزيع المصغر.

و بعد ان اوضح ان شعبة الصناعة الغذائية هي “سلسلة” تشارك فيها العديد من الفاعلين، ذكر الأمين العام للوزارة أن الهدف المنشود هو أن يقوم الفاعلون بالدور المنوط بهم في تحويل و تثمين المنتوجات الفلاحية، معتبرا ان المنتوجات الوطنية تعرف “نجاحا اكيدا” في الاسواق الخارجية.

أما فيما يتعلق بالاستيراد، أبرز ذات المسؤول الدور الذي يجب ان تلعبه شعبة الصناعة الغذائية في امتصاص فائض الانتاج الفلاحي المسجل خلال السنوات الاخيرة.

و اوضح انه تم خلال سنة 2018 انتاج اكثر من 150 مليون قنطار من الخضر و حوالي 52 مليون قنطار من الفواكه، مؤكدا ان “عملية التصدير تبدأ من الحقل عبر مرافقة تقنية متبوعة بتثمين لما بعد الانتاج”.

للتذكير فإنه من المنتظر أن يشارك في صالون “جزاغرو” الذي ينظم من 25 إلى 28 فبراير بقصر المعارض الصنوبر البحري (الجزائر العاصمة) حوالي 160 عارضا جزائريا و 720 عارضا اجنبيا من 34 دولة.

و ستنظم غرفة التجارة و الصناعة بصفتها شريكا للصالون لقاءات “استثمار و تصدير” في شكل موائد مستديرة حول العديد من المواضيع من بينها “قانون الاستثمار الجزائري” و “التأمين المالي و التعاقدي” و “الضرائب و الجمارك في التصدير” إضافة إلى ندوات تقنية على غرار “تعليب و تثمين النتاج المحلي”.

م.ل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى