أهم الأخبارالوطن

وزارة التجارة تحدد هامش ربح الخبازين ب 20 بالمائة

قال المنسق العام للاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين، حزاب بن شهرة، إن وزارة التجارة قد وافقت على مطالب الخبازين، خاصة منها المرتبطة بدعم هذه الفئة وتحديد هامش الربح لتفادي غلق عشرات المخابز على المستوى الوطني عشية الشهر الفضيل.

وذكر المتحدث في ندوة صحفية عقدها اليوم، بمقر الاتحاد، أن وزير التجارة ومن خلاله الحكومة قد أعطى موافقته النهائية للخبازين في لقاء جمعه برئيس الاتحادية الوطنية للخبازين الأسبوع الماضي، بشان تحديد نسبة هامش الربح الواردة في مطالبهم لتجنب الدخول في إضراب الذي هددوا به.

واستنادا للمسؤول الأول في ” الايجيسيا ” فان وزير التجارة سعيد جلاب، قد تدخل لمنع أي إضراب كان يهدد به الخبازون وإحداث أزمة في التموين بمادة الخبز، وذلك بتسوية جميع المطالب المرفوعة من قبل الخبازين لإنهاء هذا المشكل، وأضاف، أن نسبة هامش الربح التي كان يطالب بها الخبازون قد تم تحديدها بنسبة 20 بالمائة، فيما أحال وزير هذا الملف على الحكومة لدراسته، لتدخل هذه النسبة في هامش الربح حيز التطبيق بعد مصادقة الحكومة على القرار.

وقبل ذلك، كان رئيس الاتحادية الوطنية للخبازين حسين قلفاط، قد تحدث عن استجابة وزارة التجارة لمطالب الخبازين، وذكر أن المشكل الأساسي لهذه الفئة من التجار يتعلق بهامش الربح لا أكثر، وقال، إن تكاليف إنتاج الخبر ترتفع في كل مرة، وقد انجر عن تجاهل الحكومات السابقة لمطالب الخبازين غلق ثلاثة آلاف مخبزة من قبل أصحابها والبعض الآخر اضطر الى تغيير النشاط.

وأوضح قلفاط فطأن”الوزير جلاب خلال اجتماعه باتحادية الخبازين مؤخرا قد طلب منا تقديم مقترحات أو حلول لتفادي حدوث أزمة في التموين بمادة الخبز، وقد اقترحنا تزويد المخابز بنوعين من مادة الفرينة المخصصة لصناعة الخبز، النوع الأول من السميد بنسبة 30 بالمائة، والثاني بنسبة 70 بالمائة فرينة لينة بسعر خاص”.

وحسب نفس المتحدث فان دعم الدولة لمادة الخبز المستفيد منه هم صانعي الحلويات والبيتزا ، وليس الخبازين، وأضاف قلفاط يقول، “طلبنا من وزير التجارة تقديم دعم مباشر للخبازين يكون حسب الكمية المستهلكة من الفرينة شهريا، مقابل تقديم الخبازين فواتير الفرينة التي يتم استهلاكها كل شهر للاستفادة من الدعم، وهو ما وافق عليه الوزير جلاب ومعه الحكومة، لذلك فإننا نعتبر مطالبنا قد سويت نهائيا “.

وفي سياق متصل، أفاد منسق اتحاد التجار أن هذا الأخير سيقوم بمساهمة تضامنية طيلة شهر رمضان الفضيل، وتتمثل هذه المساهمة في تمويل مطاعم عابري السبيل بمادة الخبز مجانا، وأضاف انه تقرر منع العطلة السنوية للخبازين التي غالبا ما تكون في رمضان خلافا لما كان عليه الحال من قبل، باستثناء بعض المخابز المتواجدة في المناطق النائية، وقال، أن الخبز سيكون متوفرا بكثرة خلال الشهر الفضيل، وانه لن يكون تغييرا لنشاط الخبازين في نفس الشهر أيضا، ومن يرغب في إضافة نشاط آخر يشترط فيه الحصول على ترخيص من مديريات التجارة، وتعهد بالعمل على محاربة المضاربين بالأسعار طيلة شهر رمضان، وذلك بتنظيم أيام تحسيسية ونزول أعوانه الى الميدان بمعية أعوان مصالح مراقبة الأسعار وقمع الغش والمنافسة اعتبارا من أول أيام رمضان .

م . ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى