أخبار عاجلةأهم الأخباررياضة

“وادو” يتربص لعام مع الخضر ويواصل مهامه في مركز تكوين نادي نانسي                  

سيشرع الدولي المغربي السابق عبد السلام وادو في مهمته في طاقم المنتخب الوطني الجزائري بقيادة جمال بلماضي انطلاق من شهر مارس القادم الذي سيعرف رجوع الخضر الى تصفيات كأس افريقيا للأمم 2021.

التحاق وادو كما نعلم سيكون للقيام بتربص مع الخضر بعد أن قبل بلماضي وزطشي طلبه بالالتحاق بالطاقم الفني لاستكمال تربصه العملي في اطار الحصول على شهادة اليوفا برو التي تمكنه من تدريب كل الفرق على المعمورة، وحسب مصادر مطلعة فان وادو سيكون مجبرا على المشاركة في التدريبات كمتربص لمدة لا تقل عن 80 ساعة من العمل، في حين أكد مصدر مقرب من اللاعب أن فترة التربص ستدوم عاما كاملا ما يعني أنه سيكون في طاقم بلماضي خلال كأس افريقيا المقبلة شهر جانفي القادم في الكاميرون على أن تقرر الفاف والناخب الوطني بعد نهاية فترة التربص بخصوص بقائه من عدمه ضمن الطاقم.

هذا وكشفت صحيفة ”لاست ريبوبليكان” الفرنسية أن عبد السلام وادو سيقيم بشكل عادي في مدينته الفرنسية ”نانسي” خلال فترة تربصه باستثناء فترات تربص الخضر التي سيكون خلالها مجبرا على التواجد الى جانب بلماضي وبقية الطاقم، ناهيك عن مطالبته لادارة نادي نانسي الفرنسي للابقاء عليه كمدرب لفئة أقل من 16 سنة التي يشرف عليها حاليا وهذا لملأ فترة الفراغ التي تكون بين تواريخ الفيفا وتربصات الخضر، ما يساعده من اتمام ساعات التربص ال100 التي ينص عليها برنامج التربص للحصول على شهادة التدريب المستهدفة.

هذا وكان عبد السلام وادو قد تلقى عروضا كثيرة من الأندية المغربية لتدريبها على غرار عرض من المغرب الفاسي وكذا من الكوكب المراكشي لكنه رفضها بلباقة وأكد لمسؤولي هذه الفرق أنه في اتصالات مع منتخب من افريقيا للالتحاق بعارضته الفنية، ويتعلق الأمر بمنتخب بوتسوانا الذي يلعب في نفس مجموعة المنتخب الوطني في تصفيات الكان، بحيث اتصل مدرب هذا الفريق، الجزائري عادل عمروش بوادو الذي تربطه به صداقة قديمة، وهذا لاقناعه بالالتحاق لمساعدته في تدريب هذا الفريق لكن وادو رفض العرض وفضل الالتحاق بأبطال افريقيا للعمل الى جانب زميله السابق في نانسي ومدربه في نادي لخويا القطري، خاصة أن الخضر سيدخلون فترة تكثر فيها اللقاءات مع تصفيات كأس العالم المنتظرة انطلاقا من شهر أكتوبر القادم.

هذا ووجه وادو تشكراته مرة أخرى للفاف ورئيسها زطشي عبر منشور على صفحته على الفايسبوك منوها بدور الفاف في تقوية أواصر الصداقة بين المغرب والجزائر بهذا القرار الذي يعتبر ردا ديبلوماسيا من طرف الجزائر على المغرب التي قامت باستفزاز الطرف الجزائري مؤخرا بقضية تنظيم كان 2020 داخل الصالات على الأراضي الصحراوية المحتلة.

مهدي.س

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى