أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

هل سيتفكك تحالف النهضة والعدالة والبناء؟

حددت حركة النهضة يوم 6 مارس الجاري، موعدا لاجتماع مجلسها الشوري بالمقر المركزي للحركة الكائن بتيليملي بالعاصمة، حسب ما كشف عنه مصدر من الحركة ل ” الجزائر الجديدة  “.

م  .  بوالوارت

ووفق المصدر، فإن اشغال الاجتماع ستتمحور أساسا حول موضوع الانتخابات التشريعية المقبلة وكيفية التعامل معها،  بعد أن تم حل المجلس الشعبي الوطني المنبثق عن تشريعيات 2017، التي خاضتها حركة النهضة ضمن تحالف حزبي ثلاثي، أطلق عليه آنذاك التحالف من أجل النهضة والعدالة والبناء، وحصل هذا التحالف على 15 مقعدا بالغرفة السفلى للبرلمان.

 وقال المصدر، انه وبعد قرار حل البرلمان قبل نحو أسبوعان بقرار من الرئيس تبون،  يمكن القول أن التحالف لم يعد قائما، على اعتبار أن تأسيسه كان يرتبط فقط بالمواعيد الانتخابية السابقة، التشريعية والمحلية.

 وبرأي المصدر نفسه، فإن الإبقاء على التحالف من عدمه مرتبط بقرارات الشركاء في هذا التحالف، اي حركة البناء الوطني التي يرأسها عبد القادر بن قرينة، وجبهة العدالة والتنمية لعبد الله جاب الله وحركة النهضة بقيادة اليزيد بن عائشة.

ويرى أن دخول هذا الثلاثي الحزبي المواعيد الانتخابية المقبلة موحدا كما حصل سنة 2017، أصبح أمرا في خانة غير المؤكد، ما يفهم أن التحالف يمكن أن يتجه نحو حل نفسه وفك الارتباط الذي يجمع مكوناته السياسية المحسوبة جميعها على التيار الاسلامي،  مثلما حصل سنة 2012، عندما تحالف حركة مجتمع السلم مع حركة النهضة و حركة الإصلاح الوطني،  بمسمى تكتل الجزائر الخضراء، وانتهت علاقة هذا التكتل بانقضاء العهدة التشريعية والمحلية لتجديد المجالس الشعبية البلدية والولائية الممتدة من 2012 الى 2017.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى