أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

نواب بالمجلس الشعبي: قانون تسوية الميزانية لسنة 2018 “شاهد على إفلاس الحكومة” !

هاجم نواب بالمجلس الشعبي الوطني من مختلف التشكيلات الحزبية ممثلة بالمجلس، حكومة جراد ووصفوها ب ” الفاشلة ” في شتى المجالات، ودعوا أغلب أعضائها إلى الرحيل وترك مناصبهم للكفاءات التي تستحق شغلها لإعطاء دفع قوي للتنمية الاقتصادية وتحسين القدرة الشرائية .

وصف النائب البرلماني حكيم بري، القدرة الشرائية لغالبية الجزائريين ب: “المتدنية والخطيرة” ، نتيجة الغلاء الفاحش للأسعار الذي تسبب في تدهور القدرة المعيشية للمواطنين، ما يستدعي “دق ناقوس الخطر وتنبيه الحكومة لذلك”.

وقال النائب، إن غياب الرئيس تبون الاضطراري ، ” ترك فراغا كبيرا في مؤسسات الدولة”، حيث كل شيء متوقف إلى حين ، وطالب بالإسراع في رفع التجميد عن قانون تجريم التسيير وإحداث تغيير معمق في الحكومة.

في السياق، استهل نواب حركة مجتمع السلم، على التوالي، مريم مسعوداني وفريدة غمرة ولويزة مالك، بالقول، إن مشروع قانون تسوية المالية لسنة 2018 الذي بين أيدينا اليوم، يعد شاهدا آخر على إفلاس منظومة الحكم الحالية مع غيرها من البراهين التي تجعل حالنا يشبه حال من ” يخربون بيوتهم بأيديهم ” وتحدثت لويزة مالك عن التراجع الكبير المسجل على تقرير مجلس المحاسبة الذي اغفل أو تغافل كثيرا من النقاط، “في وقت كنا ننتظر منه تشديد الرقابة على المال العام”، باعتبار هذا التقرير أحد أهم المستندات التي يعتمدها البرلمان من أجل أداء رقابته البعدية على قانون المالية.

أما مريم مسعوداني، فقالت، إن غياب التقرير التفصيلي للقطاعات وكذا غياب الوثائق والمعطيات التي تمكن النائب من معرفة الاختلالات الموجودة في كل قطاع يجعل هذا القانون عديم الجدوى، وتأسفت لعدم احترام مبدأ تسوية الميزانية هو القاعدة بدل أن يكون استثناء ولظروف قاهرة فقط، وطالبت بتفعيل البطاقية الوطنية للمعوزين لتوجيه الدعم للشريحة المعوزة، وكذا الإسراع في إدماج المتعاقدين وعمال الشبكة الاجتماعية وتحسين دخلهم الشهري الذي ظل متدنيا لسنوات، والتكفل والتضامن المدرسي بذوي الاحتياجات الخاصة.

من جهتها، تساءلت النائب فريدة غمرة، عن تخلي مجلس المحاسبة هذه المرة على تقييم بعض المحاور المهمة المتعلقة بالسياسة الجبائية، كما أنه لم يوسع دراسته على مختلف الخبراء من أجل الوقوف على أثر الإنفاق العمومي وعلى تطوير حياة الفرد، فمن غير المعقول تقول فريدة غمرة أن ننفق سنويا أكثر من 8 آلاف مليار دينار والتسيير ضعيف جدا .

بدوره، النائب الشيخ منور، قال في مستهل مداخلته، نحن نناقش اليوم قانون تسوية ميزانية للسنة المالية 2018، اغلب أعضاء الحكومة في تلك السنة في السجن بما فيهم رئيسها، إي في عهد نظام العصابة، وأضاف، ” نحصي 30 وزيرا ا لم نشاهدهم في الميدان، واعتبر الحكومة “فاشلة على جميع الجبهات”، بينما النائب عن التجمع الوطني الديمقراطي صالح الدين دخيلي، فتحدث في مداخلته عن استمرار نفس المنهجية ونفس السياسات السابقة المطبقة في الجزائر والتي جميعها معاكسة لما ينتظره المجتمع من تقدم وتطور ورفاهية برأيه.

أما النائب الياس سعدي عن الافلان، فقد انتقد رئيس المجلس الشعبي الوطني سليمان شنين الذي “لم يستجب لدعوات ونداءات النواب لعقد جلسة طارئة للرد على لائحة البرلمان الأوروبي المسيئة للجزائر وللدولة على حد سواء”

م  بوالوارت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى