رياضة

نصر حسين داي.. بوصوف يعوض قايا في حراسة المرمى أمام بلوزداد

مع اقتراب موعد يوم الجمعة والداربي الواعد بين النصرية والشباب تزداد حالة التأهب في معقل النصرية ويحاول دزيري بلال مدرب الفريق ضمان أفضل استعداد للاعبيه لهذا الموعد المنتظر.

الملاحة التي لم توفق في آخر خرجة أمام المولودية وانهزمت بهدفين لهدف خيبت ظن أنصارها فيها، لكن هذا لم يثن من عزيمة محبي الفريق الذين يحضرون لغزو ملعب 5 جويلية بمناسبة اللقاء المرتقب بعد غد أمام الشباب في مباراة تحبس الأنفاس بالنظر لوضعية الفريقين بعد خسارة النصرية من المولودية والشباب من الاتحاد لتكون المباراة بينهما اذن فرصة للتدارك.

وتأتي المباراة للنصرية في ظروف استئنائية تخص الحارس قايا مرباح الذي يعيش في الوقت الراهن وضعية صعبة للغاية، بحيث يتعرض لضغط رهيب من طرف أنصار الفريق الذين لم يتقبلوا بعض الخرجات الاعلامية للحارس خاصة التي اتهمهم فيها بشيء من السخرية بعدم ملأ مدرجات ملعب 20 أوت وقلة أعدادهم رغم لعب النصرية على المراتب الأولى بحيث كان لهذا التصريح أثر سلبي على الأنصار والعلاقة التي كانت تربطهم به وهو ما ظهر خلال لقاء المولودية أين انهالوا على الحارس بكافة أنواع الشتم وما زاد الطين بلة أنه رد عليهم وزاد من حدة االصراع وحتى الادارة لم تسلم من خرجات ابن مدينة تادمايت ودخلت الصراع بحيث تضمنت خرجات الحارس الاعلامية انتقادات طالت ادارة ولد زميرلي التي كانت قد اتفقت معه على بعض البنود في العقد لكنها لم تلتزم بالاتفاق خاصة الذي يخص الزيادة في الأجر (من 80 مليون سنتيم الى 100) التي وعدت بها الادارة، ردة فعل عنيفة دفعت الادارة بأن تضرب بيد من حديد وأوقفت الحارس مرباح عن التدريبات وستحيله على المجلس التأديبي، وبهذا سيكون غائبا بعد غد في اللقاء المرتقب بين النصرية وشباب بلوزداد.

وبما أن مصائب قوم عند قوم فوائد فان شباك النصرية في اللقاء الهام يوم الجمعة سيكون محروسا من طرف الحارس بوصوف الذي سيعود من بعيد ويحرس شباك الملاحة بعد أشهر عديدة من الغياب في لقاء تستقبل فيه النصرية الجار في ملعب العاصمة الكبير وهذا يفسر الرغبة الجموحة في الفوز والتدارك بعد خيبة الخسارة من المولودية التي كشفت العيوب وأدخلت الشك في نفوس الأنصار.

مهدي.س

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى