رياضة

نداء زطشي للاعبين يثير استغرب الشارع الرياضي

كما كان منتظرا، أصدرت الفاف بيانا رسميا أعلنت فيه نهاية مهام الطاقم الفني الوطني بعد 9 أشهر فقط من تنصيبه على رأس الخضر.

الجزائر من جديد أصبحت بدون مدرب وطني وستبقى كذلك على الأقل لمدة شهر بما أن الرئيس زطشي أكد أنه سيأخذ كل وقته قبل أن يختار الناخب الوطني الجديد الذي قد يكون رونار الذي تتوفر فيه كل الصفات التي أشار اليها زطشي في تصريحاته بعد اجتماع المكتب الفدرالي.

التصريحات التي أدلى بها زطشي كانت منتظرة لكن تضمنت محتوى أثار استغراب الأنصار وحتى مقربي المنتخب بحيث وجه نداء الى اللاعبين مطالبا اياهم بقبول المدرب القادم وتسهيل مهمته والتحلي بالروح الوطنية وكذا الاستعداد للدفاع بالنفس والنفيس على الألوان الوطنية، نداء يحمل في طياته الكثير من الأخبار فرئيس الفاف يعلم أن رأي اللاعبين مهم وأنهم قد يصنعون الفارق خاصة لما نعلم أنهم وراء رحيل رايفاتس وكذا رحيل المدرب رابح ماجر بحيث كشفت مصادر مقربة من الفريق الوطني أن لاعبين كانا قد تقربا من الرئيس زطشي للمطالبة بالتدخل شخصيا وانهاء المهزلة التي كان عليها الفريق الوطني تحت قيادة رابح ماجر، الاتصال جرى عن طريق رسالة تم ارسالها للرئيس عبر أحد مقربيه قبل التنقل الى البرتغال للعب أمام المنتخب البرتغالي بداية هذا الشهر، وهي الرسالة التي جعلت زطشي متأكدا من قراره الأولي والقاضي بانهاء مهام رابح ماجر مباشرة بعد التربص وهو ما تأكد خلال اجتماع المكتب الفدرالي الأخير.

تدخل اللاعبين للمرة الثنائية ان جل على شيء فانه يدل على فقدان الثقة في الفاف، فبعد روراوة ها هو زطشي يتعرض لنفس الضغوطات وهذا دليل على أن اللاعبين صاروا آمرين ناهين في الفريق والسؤال الجوهري الآن هو: هل سيستشير زطشي اللاعبين قبل اختيار المدرب القادم؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى