أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

نحو عودة نواب من العهدة السابقة لشغل مناصب المسؤولية بالبرلمان

انتخابات هياكل الأرندي تتضح معالمها بعد غد

 

م . بوالوارت

أفاد مصدر مطلع من داخل المجموعة البرلمانية لحزب التجمع الوطني الديمقراطي بالغرفة السفلى لبرلمان، أن الأمين العام  لـ ” الارندي ” احمد اويحي، سيفصل بعد غد عقب أشغال المجلس الوطني للحزب في أمر رئاسة كتلة الحزب بالمجلس الشعبي الوطني.

 وذكر نفس انه سيتم الاستغناء عن الرئيس الحالي للمجموعة البرلمانية للحزب الثاني في السلطة خلال بمناسبة اجتماع المجلس الوطني هذا الخميس، بلعباس بلعباس، وهي المناسبة كذلك التي سيتم خلالها الكشف عمن سيتولى رئاسة المجموعة البرلمانية للتجمع الوطني الديمقراطي لمدة سنة، إي الى غاية جوان 2019.

 وتحدث المصدر نفسه، عن ثلاثة نواب يدور الحديث بشأنهم بقوة لتقلد هذا المنصب، ويتعلق الأمر بكل من، حسان بونفلة، يحي عبد الرحمان ومحمد قيجي، هذا الأخير، سبق له وان ترأس المجموعة البرلمانية للارندي خلال العهدة التشريعية السابقة، وحسب نفس المصدر فان فئة كبيرة من نواب التجمع الديمقراطي يفضلون قيجي لشغل منصب رئاسة الكتلة على اعتبار انه يحوز على تجربة في تسيير شؤون هذه الأخيرة، عكس الرئيس الحالي، بينما قطاع آخر من النواب يرغبون في تولي حسان بونفلة المنصب المذكور، تجسيدا لمبدأ التداول على مناصب المسؤولية أو التداول على السلطة سواء داخل هياكل الحزب أو هياكل المجلس الشعبي الوطني، وإتاحة الفرص أمام الجميع للتداول على المناصب، في نفس السياق.

و ذكر المصدر نفسه، أن الأسماء الثلاثة التي سيتم ترشيحها لتولي مناصب نيابة رئيس المجلس الشعبي الوطني سيتم التعرف عليها  كذلك في اجتماع المجلس الوطني لحزب اويحي، وذهب المصدر الى القول، إن صلاح الدين وعمر بويلفان يحظيان بثقة الأمين العام احمد اويحي الى جانب نائب آخر لم يكشف عن اسمه، لشغل مناصب نواب رئيس المجلس عن التجمع الوطني الديمقراطي .

م . ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى