أهم الأخبارالوطن

نحو زيادة أجور عمال سوناطراك في 2019

أفاد الرئيس المدير العام للمجمع سوناطراك، عبد المومن ولد قدو، أن مراجعة تنظيم الموارد البشرية تعد من بين “أهم” أولويات المجمع لسنة 2019 مشيرا إلى احتمال رفع أجور الموظفين.

وأوضح ولد قدور، خلال ندوة صحفية، أمس بتيميمون، عقدت عقب زيارة العمل إلى مناطق تمنراست وعين صالح و أدرار وتيميمون، أنه مقارنة بالشركات الأخرى بالعالم و التي لديها نفس التنظيم لسوناطراك، فان هذه الأخيرة تأتي في المرتبة الأخيرة، من حيث الأجور المدفوعة للموظفين.

و أبرز ولد قدور في هذا الشأن قائلا “لا يمكننا أن نستمر على هذا المنوال، حيث فقدنا، خلال السنوات الاخيرة، 16.000 موظف و اذا استمر هذا الأمر فسنفقد اطارت أكفاء”.

كما أوضح الرئيس المدير العام لسوناطراك أن المجمع يعتزم اعادة النظر، سنة 2019 ، في قدراته الانتاجية و تدشين مصفاة تكرير بالجزائر العاصمة” التي كان من الواجب تشغيلها منذ وقت طويل.

و على صعيد أخر، تطرق المسؤول الأول عن المجمع الى عدم استقرار أسعار النفط عي السوق الدولية، مما حمل المجمع على الالتزام سوى بالتعهدات التي سبق و أن قطعها، لا سيما من حيث التكرير.

و أردف يقول “مع سعر برميل ما بين 50 و 60 دولار أمريكي في السوق الدولية للنفط، يتعسر ترقب استثمارات للسنة المقبلة، نأمل أن يصل سعر البرميل 70 أو 80 دولار أمريكي لكي يتسنى لنا رؤية ما هي الاستثمارات الواجب مباشرتها”.

و في رده على الصحفيين بخصوص تسويق منتجات مصفاة أوغوستا بإيطاليا، أبرز ولد قدور أن هذه المنتجات تتمتع “بقيمة مضافة عالية بأوروبا مقارنة مع القيمة التي لديها في الجزائر، و هذا بالنظر الى القيود المتعلقة بالتحليل في البلد التي تعد أقل إلزاما بأوروبا”.

وبالتالي، فإن هذه المنتوجات، حسب أقواله، تبقى “هامة جدا للبيع في أوروبا والجزائر”، مشيرا أن جزء من هذا الانتاج سيوجه للاستهلاك الوطني، فهذا المصنع، يذكر ولد قدور، ينتج 10 مليون طن سنويا، أي بمعدل يفوق بثلاثة مرات ما ينتج في الجزائر العاصمة وبمرتين عما ينتج في حاسي مسعود.

واستطرد يقول “نحن بصدد وضع نظام محاكاة لتحقيق أقصى قدر من انتاج كل مصفاة بالنظر لكون كل واحدة منها تعطي منتوجا ذو خصوصيات معينة، وهو ما سيسمح بمعرفة ما يتم انتاجه وأين سيباع”.

وأضاف ولد قدور أنه من المرجح أن تتوقف الجزائر عن استيراد المنتجات النفطية المكررة لتلبية الحاجيات الوطنية في 2019 بفضل المنتوج الذي ستقدمه كل مصافي سوناطراك بما فيها بشكل خاص مصفاة أوغوستا.

وأوضح أن هذا الأمر سيسمح للبلاد بالتخلي عن وارداتها المكلفة من المنتجات المكررة، مذكرا أن هذه الواردات قد مثلت، خلال العشر سنوات الأخيرة، قرابة 25 مليار دولار.

محمد.ل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى