أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

نحو تثبيت صالح قوجيل في منصب رئيس مجلس الأمة 

ينتظر أن يتم تثبيت رئيس مجلس الأمة بالنيابة، صالح قوجيل في منصبه، بعد نحو عامين من توليه المنصب بالنيابة خلفا لعبد القادر القادر بن صالح الذي استقال لتولي منصب رئيس الدولة عقب خلع الرئيس الأسبق عبد العزيز بوتفليقة، تحت ضغط الحراك الشعبي.
وقال  مصدر من مجلس الأمة لـ ” الجزائر الجديدة “، إن مكتب مجلس الأمة قد أبلغ السيناتورات بضرورة الحضور، لاجتماع يخص انتخاب رىئيس مجلس الأمة.
 وحسب المصدر هناك توجه نحو انتخاب صالح قوجيل رئيسا للمجلس بصفة نهائية بعد نحو سنتين من توليه لهذا المنصب بالنيابة، حيث تم تعيينه في منصب رئيس مجلس الأمة بالنيابة خلفا لعبد القادر بن صالح، الذي تم تعيينه لشغل منصب رئيس الدولة في التاسع افريل 2019، خلفا للرئيس المستقيل بعد شهر ونصف من الحراك الشعبي الذي أفضى الى عزل بوتفليقة وإجهاض مشروع العهدة الخامسة.
 واستنادا لنفس المصدر فان مكتب مجلس الأمة قد اجتمع نهاية الأسبوع، إي الخميس الماضي، مع رؤساء المجموعات البرلمانية وكذا رؤساء اللجان بنفس الهيئة التشريعية، وتناول الاجتماع ملف انتخاب قوجيل رئيسا للسينا، وقد حصل اتفاق وتوافق بين الكتل ورؤساء اللجان السالفة الذكر حول هذا الموضوع، وبعدها شرع مكتب المجلس في استدعاء السيناتورات لحضور جلسة اليوم المخصصة لتثبيت قوجيل في منصبه في عملية انتخابية، وكان الحديث قبل أيام يدور بين أعضاء مجلس الأمة مفاده أن الرئيس تبون فور عودته من العلاج بألمانيا، سيحيل قوجيل على التقاعد ضمن سلسلة الإصلاحات السياسية وكذا إجراءات التهدئة التي يعتزم إطلاقها قبل حلول الذكرى الثانية للحراك الشعبي، التي تصادف تاريخ 22 فيفري، إي نهار غد، على غرار حل المجلس الشعبي الوطني وإجراء تعديل على حكومة عبد العزيز جراد، وهو ما ورد في خطاب تبون للأمة أمسية الخميس الماضي، حيث قرر حل الغرفة السفلى للبرلمان والتزم بإحداث تعيل على الحكومة خلال 48 ساعة والإفراج عن العديد من المعتقلين، العملية تستهدف 50 الى ستين معتقلا لا تزال جارية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى