أهم الأخبارالوطن

نحو إدراج العلاج المناعي بمراكز مكافحة السرطان في الجزائر

كشف رئيس الجمعية الجزائرية للتكوين والبحث في مجال السرطان، الأستاذ عدة بونجار، أنه سيتم “قريبا” ادراج العلاج المناعي بمراكز مكافحة السرطان في الجزائر وهذا بعد ان تمت الموافقة عليه من طرف وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات.

وأكد ذات المختص خلال لقاء بالجزائر العاصمة، حول العلاج المناعي كدواء مبتكر، أن العلاج المناعي الذي توصل البحث العلمي بواسطته الى “خداع الخلية السرطانية وقهر المرض بتنشيط الجهاز المناعي، اثبت نجاعته ضد بعض انواع السرطان سيما الرئة والجلد والمثانة وبعض حالات سرطان الثدي شريطة ضمان متابعة ومراقبة جيدة للمريض لتفادي اعراضه الجانبية مع الاحتفاظ بالعلاجات التقليدية على غرار العلاج الكيميائي وبالأشعة”.

وأوضح الأستاذ بونجار أن هذا العلاج الجديد “يكلف حوالي 120 الف أورو للمريض الواحد ويستدعي ضمان المتابعة على مستوى المصالح الاستشفائية مع استشارة طبية من الفرق المتخصصة لكل منطقة من الوطن وذلك لضمان نجاعة العلاج من جهة وترشيد النفقات من جهة أخرى”.

وبالنسبة لاستعمال و وصف الأدوية المماثلة المنبثقة عن البيوتكنولوجيا، قال رئيس مصلحة طب الأورام بمركز مكافحة السرطان لولاية سطيف، الأستاذ حسين عدلان ديب، أن هذه الأدوية التي تم ادراجها خلال السنوات الأخيرة “تستدعي متابعة جيدة للمريض لتفادي الأعراض الجانبية التي تظهر خلال الأسبوع الأول من الاستعمال”، مؤكدا أن نجاعة هذه الأدوية “لا تظهر إلا بعد ثلاث سنوات”.

وفي ذات السياق، أكدت رئيسة مصلحة طب الأورام لمركز مكافحة السرطان بالبليدة، الأستاذة فريدة اسماعيلي، أن هذا النوع من العلاج “ينبغي وصفه خاصة للحالات المتطورة للسرطان”، داعية الى اجراء دراسة خاصة بهذه الأنواع المبتكرة لمعرفة نتائجها على المرضى في الجزائر والقيام بعملية تقييمية لها.

ق.و

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى