أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

ميركل في زيارة رسمية إلى الجزائر يوم الاثنين

تقوم المستشارة الألمانية انجيلا ميركل الاثنين القادم بزيارة رسمية إلى الجزائر بدعوة من رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة.
ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية بأن ميركل، ستستقبل من طرف الرئيس بوتفليقة كما ستجري محادثات مع الوزير الأول أحمد أويحيى. كما ستنشط ندوة صحفية مشتركة مع أويحيى تتطرق خلالها إلى مختلف المسائل المرتبطة بالعلاقات الجزائرية-الألمانية إضافة إلى المسائل ذات الاهتمام المشترك.
وتعد الزيارة الثانية من نوعها بعد تلك التي قامت بها إلى الجزائر سنة 2008.
يذكر أن ميركل أجلت زيارتها إلى الجزائر في فيفري 2017 ، بسبب اصابة الرئيس بوتفليقة بـ “التهاب حاد للشعب الهوائية”، حسب ما جاء في بيان لرئاسة الجمهورية، وقتها.
وفي برقية تهنئة وجهها إلى المستشارة الألمانية بمناسبة العيد الوطني لبلدها في أكتوبر الماضي أكد الرئيس بوتفليقة أنه يتطلع “ببالغ السرور و الاهتمام” إلى تجسيد زيارتها إلى الجزائر من اجل ” إعطاء المزيد من الدفع للتعاون الثنائي”.
للتذكير، فان عدة فروع صناعية تهم المؤسسات الألمانية خصوصا الصناعة الميكانيكية و المناولة في مجال السيارات و الطاقات المتجددة و الكيمياء و الصناعة الصيدلانية.
ففي فرع الميكانيكي تربط شراكات عدة بين الجزائر و ألمانيا على غرار صناعة سيارات من علامة مرسيديس-بينز بالجزائر بين المجمع الألماني ديملير (الشركة الأم لمرسيدس-بينز) و الشركة الوطنية للسيارات الصناعية و وزارة الدفاع الوطني و المجمع الإماراتي آبار.
و يتعلق الأمر بثلاث شركات مختلطة جزائرية-ألمانية-إماراتية أنشئت سنة 2012 من أجل تطوير الصناعة الميكانيكية بالجزائر: الشركة الجزائرية لصناعة مركبات من الوزن الثقيل مرسيدس-بينز بمنطقة رويبة و الشركة الجزائرية لصناعة السيارات من نوع مرسيديس-بينز (الصفاء) بمدينة تيارت و الشركة الجزائرية لصناعة محركات من نوع مرسيديس-بينز و دويتز و أم تي أو بقسنطينة.
و تنشط حاليا بالجزائر أكثر من 200 مؤسسة ألمانية في مختلف القطاعات علما أن ألمانيا تحتل المركز الرابع من بين مموني الجزائر بقيمة 2ر3 مليار دولار.
م.ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى