رياضة

مونديال روسيا.. إسبانيا تسعى لكسر عقدة البلد المضيف

بعد استضافته أربع مباريات خلال مرحلة المجموعات، يتزّين ملعب لوجنيكي ليكون مسرحاً لمباراة نارية، اليوم بين البلد المضيف، روسيا والعملاق اسبانيا، في ثمن النهائي قبل أن يعود إلى دائرة الضوء مجدداً في نصف النهائي والنهائي في وقت لاحق من شهر جويلية، فيما يتقابل منتخبا الدانمارك وكرواتيا في المواجهة الثانية المبرمجة اليوم.

وتشهد موقعة موسكو مواجهة مرتقبة بين أصحاب الضيافة ومنتخب أسبانيا، الفائز باللقب عام 2010 وأحد أبرز المرشحين للتنافس على العرش العالمي في روسيا 2018، وبالنظر إلى الأجواء المذهلة التي شهدتها مباراة الإفتتاح وما صاحبها من أداء ممتاز للفريق الروسي، فمن المؤكد أن السيناريو سيتكرّر هذه المرة أيضاً في الملعب الكبير.

سلك الفريقان طرق متابينة للوصول إلى هذا الدور. فبينما عانت لاروخا الأمرين لتتصدر المجموعة في نهاية المطاف خلال الأنفاس الأخيرة من عمر الجولة الختامية لمنافسات المجموعة الثانية، أنهى الروس مشوارهم في المجموعة الأولى ضد أوروجواي بخسارة مخيبة للآمال، ليكتفوا بالمركز الثاني بعدما حققوا الأهم في المباراتين السابقتين.

ورغم أن أصحاب الضيافة لم يحققوا الصدارة التي كانوا يطمحون إليها، إلا أنهم في المقابل سعداء بخوض موقعة ثمن النهائي على ملعبهم المفضل الذي يُعتبر معقل المنتخب الوطني بلا منازع، حيث يعوّلون كثيراً على جماهيرهم الوفية التي لا تبخل عليهم بالدعم والمؤازرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى