أخبار عاجلةأهم الأخبارالوطن

موظفو الصحة يطالبون برفع الأجور و منحة الوفاة بسبب “كورونا”

دعت الإتحادية الوطنية لمستخدمي قطاع الصحة ” سناباب ” إلى الرفع من أجور كافة العمال والموظفين المنتمين إلى قطاع الصحة دون تمييز ، كما طالبت بمنحة الوفاة بسبب ” كورونا ” لذويهم ، و احتساب الأشهر الخاصة بجائحة ” كوفيد ” في التقاعد .
رفعت الإتحادية الوطنية لمستخدمي قطاع الصحة المنضوية تحت النقابة الوطنية المستقلة لمستخدمي الإدارة العمومية ” سناباب ” في بيان تحوز ” الجزائر الجديدة ” نسخة منه مطالب تدعوا إلى ” ضرورة الإسراع في نشر النصوص المتعلقة بالتأمين الشامل للعاملين في قطاع الصحة و احتساب الأشهر الخاصة بجائحة ” كوفيد ” في التقاعد ، حسب ما تم الإعلان عنه سابقا . كما طالبت الاتحادية بـ ” حتمية زيادة كل أجور عمال الصحة بكل أسلاكهم و رتبهم دون شروط مسبقة ودون تمييز بين سلك و آخر ، موضحة أن التمييز بين سلك و آخر سينجر عنه حسبها ” الدخول في متاهات عدم الاستقرار
وأوضحت أن : ” كل مستخدمي الصحة لهم نفس الحقوق بالنظر إلى تعرضهم لنفس الأخطار ، و أن أي تمييز يفسر على أنه احتقار للفئات الأخرى ” .
و ثمنت ” سناباب ” في المقابل مجهودات وزارة الصحة بخصوص ترقية 60 ألف موظف من عمال الصحة بمختلف أسلاكهم ، و قالت في هذا الصدد : ” إننا نرى ضرورة الترقية الاستثنائية لكل عمال القطاع كمكافئة لما قدموه في مواجهة جائحة كورونا ” . و دعت الإتحادية الوطنية لمستخدمي الصحة في المقابل إلى تخصيص منحة خاصة لعمال الصحة تحت مسمى ” منحة الخطر الدائم في حدود السبعة آلاف دينار جزائري لكل الأسلاك تحسب في التقاعد ، و هو ما اعتبرته بمثابة ” منحة بسيطة لا يمكنها تعويض الضرر المحدق الذي يهدد عمال القطاع خلال مسارهم المهني ” ، كما طالبت الوزارة الوصية بتحديد موقفها حول التأخر في تسديد مستحقات منحة ” كوفيد 19 ” و التي كثر حولها اللغط و جعلت عمال القطاع في حيرة من أمرهم ، كما طالبت ” سناباب ” بتخصيص منحة وفاة خاصة لعمال القطاع الذين فقدوا حياتهم بسبب ” كورونا ” و هو أبسط ما يمكن تقديمه لأسر الضحايا كتعبير عن امتنان المجتمع لما قدموه من تضحيات ” .
و أضاف بيان ” سناباب ” أن النقابة تعتبر ” عمال الصحة أسرة واحدة ، ما يتوجب معاملتهم على قدم المساواة ، سواء كانوا أطباء ، شبه طبيين ، أعوان مصالح ، متعاقدين ، سواق ، حجاب ، أعوان نظافة ، تقنيين و إداريين ، إذا أنهم لبوا بدون استثناء نداء الواجب ، و من غير الأخلاقي تمييز فئة عن أخرى في ضل الظروف الحالية ” .
مريم والي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى