أهم الأخبارولايات

موظفو التربية ببسكرة يرفضون حراسة المترشحين المساجين في البكالوريا !

نظم موظفو و عمال التربية بولاية بسكرة ، وقفة احتجاجية ، أمس امام مقر مديرية التربية بالولاية، عبروا فيها عن رفضهم لرزنامة اختبارات الفصل الثالث التي أقرتها الوزارة في 9 جوان ، كما طالبوا بإعفائهم من حراسة المترشحين المساجين لامتحانات البكالوريا.

و استجاب أمس العشرات من العمال للإضراب الذي دعت إليه نقابة ” اينباف ” ، حيث أضربوا عن العمل و نظموا وقفة احتجاجية أمام مقر المديرية ، قبل أن يقوموا باقتحامها و التجول في رواقها حاملين شعارات عدة ، بينها ” لا نريد لا نريد .. امتحانات بعد العيد ” ، ” قضايا التربية آخر اهتمامات مدير التربية ” ، كما نددوا بالانسداد الممنهج من طرف مدير التربية في تسيير قضايا و شؤون موظفي القطاع بالولاية .

و قال رئيس اللجنة الوطنية لنقابة ” إينباف ” بسكرة عصام شاوي في تصريح لـ ” الجزائر الجديدة ” أن النقابة قررت الدخول في إضراب مرفوق بوقفة احتجاجية ، بعد تسجيل حالة استخفاف و احتقار لقضايا موظف التربية ، و أضاف ” نحن كنقابة الاتحادالاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين نرفض الظلم والتعسف والاستهانة بقضايا موظفي قطاع التربية ، ونحن كشريك اجتماعي نتحمل مسؤولية حل هذه القضايا وفق الشراكة التي أقرها القانون ، و ما لمسناه من مدير التربية لولاية بسكرة عدم الجدية والتعالي على أبناء القطاع ، ونؤكد أننا مستمرون في الاحتجاج ضد مدير التربية إلى غاية رحيله عن الولاية ” .

و قرر المكتب الولائي لنقابة ” اينباف ” رفع دعوى قضائية ضد رئيس المكتب الولائي و بعض أعضاء المجلس بسبب موقف النقابة من ملف الخدمات الاجتماعية و التلاعب في إظهار المناصب و تغييرها من حين إلى آخر ، و احتجت ” اينباف ” على الفصل بين مؤسسات المتوسط و الثانوي في المناصب الإدارية ، كما دعت إلى تطبيق العدالة في حراسة الامتحانات الرسمية بين مختلف الأطوار ، و طالبت في سياق ذي صلة بإعفاء موظفي التربية من تأطير امتحانات إثبات المستوى و الحراسة في السجون بالنسبة للامتحانات الرسمية .

و بخصوص الامتحانات الفصلية الأخيرة التي أقرتها وزارة التربية الوطنية في تاريخ موحد عبر الوطن يوم 9 جوان ، دعت ” إينباف ” إلى توحيد رزنامة الاختبارات الفصلية لنهاية السنة بالنسبة للطور الإبتدائي ، و قالت النقابة في بيانها ” من غير المعقول استدعاء التلاميذ للإمتحان بعد 20 يوم من التوقف عن الدراسة في مناخ جد حار ” .

مريم والي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى