أخبار عاجلةأهم الأخبارالوطن

مواطنة تخرج للشارع تزامنا مع ذكرى تأميم المحروقات

قررت حركة مواطنة، الخروج للشارع يوم 24 فيفري تزامنا مع ذكرى تأميم المحروقات، للتعبير عن رفضها ترشح عبد العزيز بوتفليقة لرئاسيات 18 أفريل.

وفي بيان للحركة تحوز ” الجزائر الجديدة ” على نسخة منه، أعلنت ” مواطنة” التي تضم شخصيات وأحزاب سياسية معارضة للعهدة الخامسة، أنها “ورفقة كل الفاعلين من أجل التغيير ستشارك في المقاومة السلمية ضد العهدة الخامسة المفروضة عنوة، كما ستواصل الحركة نضالها بعد 18 أفريل القادم”.

وجاء في البيان الذي وقعه رئيس حزب جيل جديد سفيان جيلالي بصفته المنسق الوطني أن “الوضعية التي تعيشها الجزائر اليوم، لا تشبه ما عشناه سنة 2014، حين استغلّت السلطة فزاعة الاستقرار من أجل الدوس على الدستور”.

وتابع نفس المصدر بأن ” مؤسسات الدولة فقدت كل استقلاليتها، كما أنّ نهاية الشرعية الثورية، التي حملها الجيل الذي حرّر البلاد، تزامنت مع نهاية النموذج الإقتصادي المبني حصرياً على تصدير البترول والغاز، المأزق السياسي الذي تعيشه السلطة لم يعد مرحلياً بل تحول إلى مأزق تاريخي”.

ويعتقد المنضوون في صفوف “مواطنة ” أن “الإصرار على جعل رئاسيات أفريل 2019، عملية شكلية من أجل ضمان الاستمرارية شيءٌ شديد الخطورة، يحكم على الجزائريين باليأس، ويغذي الانقسام داخل الوطن، كما يشجع الشباب على مواصلة الهجرة، ويضعف الدولة داخلياً وأمام الأمم”.

للإشارة، أعلنت الحقوقية زوبيدة عسول خلال اجتماع “مواطنة” انسحابها من منصبها كناطق رسمي باسم “الحركة” وذلك على خلفية مساندة حزبها لترشح المترشح الحر المحتمل ، اللواء المتقاعد علي غديري.

فؤاد ق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى