أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

منظمة أبناء الشهداء تفتح النار على تقرير ستورا

اعتبر الأمين العام للمنظمة الوطنية لأبناء الشهداء الطيب الهواري، التقرير الأخير الذي أعده الباحث والمؤرخ الفرنسي بنجمان ستورا حول الذاكرة “امتدادا” لما جاءت به المادة الثالثة من أحكام “قانون البرلمان الفرنسي الذي يمجد الاستعمار“.

أكد الطيب الهواري، في لقاء مع أعضاء المجلس الوطني لتنصيب لجنة تتولى تحضير المؤتمر السادس للمنظمة، على “وجوب إنشاء مجلس وطني لحماية الذاكرة الجماعية” التي تتعرض حاليا إلى “الكثير من الضربات ومن المساعي السلبية التي تريد تشويه عمقها الحقيقي” مبرزا في ذات الوقت أن الباحث والمؤرخ الفرنسي بنجمان ستورا استلهم في التقرير الأخير الذي أعده حول الذاكرة المشتركة بين الجزائر و فرنسا طبقا لما جاءت به المادة الثالثة من أحكام قانون البرلمان الفرنسي المؤرخ في 23 فيفري 2005 والذي يمجد الاستعمار”.

وقال الطيب الهواري، إن ستورا تطرق في تقريره إلى 22 نقطة تعبر عن الشخصية والحضارة التي ينتمي إليها معتبرا ما تضمنه تقريره “تمجيدا لذاكرة بلاده وليس تجريما للاستعمار الفرنسي في الجزائر” إذ أنه لم “يتطرق إلى مختلف أنواع الجرائم التي ارتكبت في حق الجزائريين منذ بداية الاحتلال إلى غاية 1962 من تنكيل وتعذيب وتهجير والمحكوم عليهم  بالإعدام بغير حق وغيرها من الجرائم الأخرى مشددا على ضرورة كتابة الذاكرة الجماعية من “طرف الجزائريين وحدهم فقط”

وذكر الهواري بالمناسبة، بالأهمية التي يكتسيها الاحتفال بذكرى مجزرة “ساقية سيدي يوسف” التي امتزجت فيها دماء الشعبين الجزائري والتونسي في 8 فبراير من عام 1958حفاظا على الذاكرة الجماعية الوطنية والمغاربية من أجل التمكن من “مواجهة التحديات الأمنية والفكر الاستعماري الجديد وحماية وحدة شعوب منطقة المغرب العربي التواقة للحرية والسلام والاستقرار وتقرير المصير”.

محمد.ل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى