أهم الأخبارالوطن

منح قرض “الرفيق” للفلاحين.. وزارة الفلاحة تدعو لتجسيد مشروع زراعة 5 ملايين هكتار

دعت وزارة الفلاحة الفلاحين إلى استصلاح الأراضي البور ، و شددت في لقاء بعنوان مرافقة حملة الحرث و البذر للموسم 2018/2019 على ضرورة مرافقة العملية و إعطائها أهميتها ، سعيا إلى تجسيد مشروع لزراعة أزيد من 5 ملايين هكتار ورفع المنتوج الفلاحي .

ترأس الأمين العام لوزارة الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري، أمس، تجمع جهوي على مستوى ولاية قسنطينة، خصص لمعالجة و تقييم إجراءات التأطير التي تم وضعها على مستوى كل ولاية لمرافقة حملة الحرث و البذر 2018-2019 و كذا القيام بالتحسينات اللازمة لتحسين الإمكانات الفلاحية و زيادة القدرة الإنتاجية ، و ذلك بناء على توجيهات وزير الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري عبد القادر بوعزقي التي أعطاها خلال اجتماع العمل المنعقد يوم الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 بمقر الوزارة ، أين تقرر تنظيم تجمعات جهوية مع مختلف الفاعلين المحليين لتعزيز إجراءات التأطير الخاصة بحملة الحرث و البذر 2018-2019 .

و يعدُ هذا التجمع الأول بعشرين ولاية ذات الإمكانيات الهامة في المناطق الشرقية، الجنوبية و بعض ولايات الوسط ، بمشاركة كل من مدراء المصالح الفلاحية، مدراء تعاونيات الحبوب و البقول الجافة، ممثلي المهن و المهن المشتركة، ممثلي بنك الفلاحة و التنمية الريفية و الصندوق الوطني للتعاون الفلاح، ، فضلا عن التأطير التقني بما في ذلك المعاهد التقنية و المراكز المتخصصة .

و شددت وزارة الفلاحة على ضرورة المرافقة للفلاحين و المتعاملين الآخرين للفرع ، لتشجيع الاستثمارات و عصرنة المستثمرات الفلاحية ، و الإشراف الدقيق على الإنتاج، من طرف المعاهد التقنية و المراكز المتخصصة، من خلال حملات التحسيس و الإرشاد الجواري، التي تركز على تحسين الإنتاج ، إلى جانب توفير معدات الري المكيفة، في حالة اللجوء إلى الري التكميلي، لتعويض نقص تساقط الأمطار، خاصة خلال المراحل الحرجة ، و دعت إلى زيادة مستويات التخصيب و إزالة الأعشاب الضارة في المناطق و الحماية الوقائية للمحاصيل، إلى جانب توسيع المناطق المروية لتأمين الإنتاج، و تحسيس الفلاحين لإدماجهم في جهود تقليص الأراضي البور ، كما شددت على ضرورة إشراك المجلس المهني المشترك للحبوب على المستوى الوطني و المحلي لتعزيز الحوار بين المهن و المهن المشتركة ، و تشجيع الفلاحين على الحصول على التأمين ضد المخاطر الفلاحية ، و كذا تحسين مستويات الحصاد و جمع المنتوج.

إشراك المهارات العلمية و التقنية للجامعات ومراكز البحث على المستوى المحلي في تنمية الفروع الاستراتيجية و التركيب المشترك لمشاريع البحث و التطوير فيما يتعلق بانشغالات العالم الفلاحي .

و تهدف وزارة الفلاحة خلال الموسم الفلاحي 2018 /2019 إلى زراعة 3.500.000 هكتار و 335 582 1 هكتار على مستوى المنطقة الشرقية ( 46℅ من البرنامج الوطني)، مشيرة إلى تميز الموسم الفلاحي الحالي بالظروف المناخية المواتية لأعمال تحضير التربة و البذر .

و دعت الوزارة إلى منح قرض ” الرفيق” للفلاحين الذين قدموا ملفاتهم وتوفير البذور والأسمدة لهم، إضافة إلى تجنيد وحدات الخدمات التابعة لتعاونيات الحبوب و البقول الجافة لدعم الفلاحين في عمليات تحضير التربة، البذر و صيانة المحاصيل .

يشار أن عمليات البذر قد انطلقت في الولايات المبكرة على مساحة مزروعة بلغت إلى غاية اليوم 374.309 هكتار بما في ذلك 237.057 هكتار من الشعير .

والي مريم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى