أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

مناوشات خلال زيارة بن فليس إلى ولاية البويرة

عرفت زيارة المترشح علي بن فليس اليوم إلى ولاية البويرة،  مناوشات بين محتجين رافضين لزيارته وبين  مع رجال الشرطة.

ونجمع العديد من المتظاهرين في الساعات الأولى من صبيحة أمس أمام دار الثقافة تعبيرا عن رفضهم للتجمع الشعبي الذي كان سينظمه المترشح علي بن فليس بالولاية ، واستدعت الزيارة تواجد أمني كبير  أحاط  بالمتظاهرين لتأمين زيارته، لكت سرعان ما انفلتت الامور وحدثت مناوشات بسبب  محاولات اختراق الحاجز الأمني من قبل المتظاهرين، ما خلف جروحا وإصابات في صفوفهم، كما تعرضرجال الشرطة إلى الرشق بالحجارة.

وأدت هذه الأجواء المشحزنة إلى تأخر تنظيم تجمع المترشح للرئاسيات إلى غاية المساء، بعدما كان مقررا على الثانية زوالا.

وعلّق المترشح للرئاسيات المقبلة علي بن فليس على الأحداث التي سبقت تجمعه بولاية البويرةن بالقول إنه ” اتى إلى  هذه الولاية كمحاور وجامع على كلمة سواء ولم يأتي من أجل الحرب أو العنف”.وأضاف أن “برنامجه  الإنتخابي جاء جامعا للشعب الجزائري لا مفرقا له” .

و أوصى بن فليس الحاضرين خلال تجمعه ومسانديه  باحترام آراء و مواقف الأصوات التي تنادي بمقاطعة الإنتخابات ، و قال في هذا الصدد : ” أنا ككل المترشحين الراغبين في الجلوس على كرسي الرئاسة، لم نجد مخرجا للأزمة التي تمر بها البلاد غير الترشح للرئاسيات ، و أوصي المشاركين في الانتخابات  إلى احترام مقاطعيها .. لم آت إلى البويرة محتلا و لا معتديا ، أنا مواطن شعبي و لي في الولاية أصدقاء و أحبة .. و يبقى في الاختلاف رحمة ” ، مؤكدا أن أول ما يهدف اليه برنامجه الإنتخابي هو جمع الجزائريين و مشورتهم، لا تفريقهم، و أولى مشوراته ستكون مع مقاطعي الانتخابات الذين سيسمح لهم بتقديم أفكارهم و طرح برامجهم من أجل التأسيس معا لدولة قوية في شتّى المجالات  .

مريم والي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى