رياضة

ملال: “لدينا فريق صغير والرؤساء متواطئون مع العنف”

سادت حالة من الغبطة والسرور وفد شبيبة القبائل الذي عاد من سطيف بكامل الزاد بفضل هدف وسط الميدان بن يوسف الذي تألق وظهر بوجه جيد مسجلا هدف الانتصار في أحسن فترات اللقاء.
الهدف الذي سجله الكناري جاء من عمل جماعي منسق انطلق بعملية استرجاع للكرة من أرجل جابو ليتبادل اللاعبون العديد من التمريرات قبل أن تنتهي الكرة في اليمين عند ”بحبوح” الذي وضعها في شباك الوفاق وترك بقية المهمة لصالحي الذي تألق بشكل لافت للانتباه لما صد كرة التعديل دقائق بعد ذلك.
وبعد نهاية اللقاء أكذ المدرب دوما أن اللقاء كان صعبا أمام منافس قوي :” نحن سعداء بهذا الفوز الذي تحقق بفضل جهود الجميع لأننا واجهنا فريقا غني عن كل تعريف، فريق صعب ومن جهتنا كان لابد أن نقوم بتغييرات مع الشبان لاعطاء الفرصة للجميع أنا شخصيا أفضل منح الثقة لهؤلاء على النتائج” ليضيف بخصوص الأنصار:”أنا منبهر بعدد الأنصار،
قوة هذا الفريق تكمن في هذه الجماهير التي حوله أطاالبهم بالتخلي بالصبر وتفادي الضغط وباذن الله سنواصل على نفس المنوال”
هذا وكانت تصريحات الرئيس ملال الأكثر موضوعية وخرج بتصريح جرئ استهزأ من خلاله بالرئيس حمار بعد ما قام به خلال المباراة الاستقبال السيء الذي خص به بعثة الشبيبة في سطيف حتى أنه حرم ملال في بادئ الأمر من التوجه الى غرف تغيير الملابس وقال الرئيس:” رغم المشاكل مع الأنصار الذين تعرضوا للرشق والمضايقات التي تعرضنا لها لكن نحن راضون عن النتيجة، المسيرون متواطئون يجب أن نوعي الأنصار الجمهور والرئيس الذي لا يقبل الخسارة أمر مخيف في الكرة الحديثة”
وعن فوز الفريق قال الرئيس ملال أن الشبيبة لم تتنقل من أجل الفوز بل لمواصلة السلسلة الجيدة مشيرا الى أنه ممن منصبه كرئيس لا يحق له انتقاد الحكم:” الحديث عن الحكم ليس من صلاحياتي كرئيس والانتصار تحصلنا عليه فوق الميدان، أما بخصوص اللقاء فمنذ البداية قلنا لا نلعب على البطولة بل ال3 مراتب الأولى أتينا الى سطيف للتعادل والحمد لله فزنا على الميدان”
أما بخصوص الأهداف وامكانية الحصول على اللقب الشتوي مع العلم أن الفريق يستقبل مرتين متتاليتين في اللقاءين القادمين أشار ملال الى أن فريقه يلعب دون ضغط مشيرا الى أن فريقه صغير موجها بطريقة تهكمية انتقاده للرئيس حمار:” سنبقى واقعيين لا نملك فريق عالمي عندنا فريق صغير لانزال في فترة التعلم”
للتذكير فان الشبيبة لعبت 8 لقاءات لحد الان منها 4 خارج الديار ولم تذق بعد طعم الهزيمة في حين استطاعت أن تلعب 5 لقاءات بدون تلقي أي هدف واستطاع الفريق أمام الوفاق أن يبقي على الرقم رغم االخطة المنتهجة من طرف المدرب دوما الذي لعب اللقاء ب 4 لاعبين ذوي نزعة هجومية و4 تغييرات مقارنة باللقاءين الأخيرين على غرار بلقاسمي الذي لعب أول لقاء له كأساسي وتافني فيما عاد ايت عبد السلام وحمرون الى التشكيلة الأساسية وهو ما أخلط أوراق الطاوسي الذي خسر اللقاء تكتيكيا وفشل في مجابهة الكناري.
مهدي.س

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى