أهم الأخبارالوطندولي

مظاهرة سلمية في غزة للمطالبة بالإفراج عن فلسطينيين بالجزائر

في تطور غير معهود، احتشد عدد من الفلسطينيين في ساحة الجندي المجهول بقلب مدينة غزة، لمطالبة الحكومة الجزائرية بالإفراج عن الفلسطينيين الذين أوقفتهم السلطات الجزائرية، والسبب دخولهم التراب الوطني بطريقة غير شرعية.

الخبر أوردته صحيفة “العربي الجديد” الصادرة بالعاصمة البريطانية لندن، نقلا عن مراسلها من غزة، وقد رفع المحتجون العلمين الفلسطيني والجزائري جنبا على جنبا، بالإضافة إلى لافتات تشيد بدور الجزائر في دعم القضية الفلسطينية.

ونقل المراسل عن بعض المحتجين مناشدتهم السلطات الجزائرية الإفراج عن العشرات من الفلسطينيين المحتجزين منذ أكثر من شهرين.

ونقلت الجريدة عن والدة أحد الموقوفين، تدعى شفيقة التلولي، قولها إن نجلها محمود غادر القطاع قبل أكثر من شهرين بحثاً عن فرصة عمل، في ظل انسداد الأفق الذي يعيشه الشباب نتيجة حصار الاحتلال للقطاع، وشح فرص العمل، وتلاحق الحروب الإسرائيلية على غزة.

وأوضحت أن غالبية الشباب المحتجزين هم من حملة المؤهلات العلمية والشهادات الجامعية غادروا القطاع هرباً من الواقع الحالي، وبحثاً عن مستقبل يؤمن لهم حياة كريمة عبر الهجرة لإحدى الدول الأوروبية.

وأضافت التلولي أنها تمكنت من التواصل مع السفير الفلسطيني في الجزائر لبحث قضية نجلها والمحتجزين الآخرين، والذي أكد لها أنه يتابع الملف وسيحاول العمل على حله.

يشار إلى أن الجزائر تحولت إلى دولة للعبور نحو الدول الأوروبية ، هربا من المشاكل التي يعانيها قطاع غزة، حيث يبقون هنا في الجزائر ويترصدون الفرص من أجل عبو البحر نحو الضفة الشمالية للبحر الأبيض المتوسط، ولعل ذلك من الأسباب التي تقف وراء ضغط البلدان الأوروبية عليها من أجل إنشاء مراكز لتجميع اللاجئين ثم ترحيلهم على بلدانهم، وهو المطلب الذي رفضته الجزائر جملة وتفضيلا.
عمار. ع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى