أهم الأخبارالوطن

مسيرات تاريخية.. الحراك يدخل أسبوعه الثالث رفضا للعهدة الخامسة

واصل الجزائريون و للجمعة الثالثة تواليا، مسيرات الإحتجاج على ترشح الرئيس ‏عبد العزيز بوتفليقة للعهدة الخامسة، و تعتبر مسيرة الجمعة و التي جاءت ‏بمناسبة عيد المرأة الموافق للثامن من شهر مارس، الأضخم من حيث الحشود ‏البشرية منذ بداية الحراك، و مست تقريبا كل ولايات الوطن، و المدن الكبرى، و ‏كانت العاصمة قبلة للآلاف من المتظاهرين جاؤوا من كل صوب، زينتها الراية ‏الوطنية و زغاريد النسوة المحتفلات بعيدهن ، و رددوا بصوت واحد ، لا للعهدة ‏الخامسة و لا لبقاء الوجوه الحاكمة، و مطالبين بتغيير النظام وبإصلاحات سياسية ‏جادة.‏
وقد بدأ المتظاهرون في العاصمة، في التجمع منذ الصبيحة على مستوى البريد ‏المركزي وساحة أول ماي وساحة موريس أودان ، وسط تعزيزات أمنية مكثفة ‏قبل أن تنطلق المسيرات بعد صلاة الجمعة لتجوب مختلف شوارع الجزائر ‏الوسطى، كما تميزت مسيرات أمس، مشاركة العديد من الشخصيات الوطنية، ‏سياسية، ثقافية، رياضية و فنية الى جانب العديد من رؤساء الأحزاب و منهم ‏زهرة ظريف، ايغيل أحريز، لويزة حنون و آخرون.‏
كما عرفت العديد من ولايات الوطن مسيرات سلمية مماثلة رفع خلالها ‏المتظاهرون نفس الشعارات التي تدعو إلى الإصلاح وتغيير النظام دون تسجيل ‏تجاوزات، بإستثناء حالات معزولة.‏
ففي شرق البلاد على غرار عنابة ، قسنطينة ، بجاية ، باتنة ، سكيكدة و أم البواقي ‏هتف المتظاهرون بنفس الشعارات المنادية برفض ترشح الرئيس بوتفليقةو تغيير ‏نظام الحكم، كما شهدت ولايات الوسط تظاهرات مماثلة ميزها الهدوء مثلما هو ‏الأمر في تيزي وزو ، البويرة ، بومرداس و تيبازة‎.‎‏ و في غرب البلاد، خرج ‏الآلاف من المواطنين غصت بهم شوارع العربي بن مهيدي و واجهة البحر و ‏شارع خميستي و ساحة أول نوفمبر ، لم تشهد لها مثيل منذ سنوات، و نفس الشيئ ‏بمدينة تلمسان، حيث خرج الزيانيون بالآلاف مرددين نفس الشعارات و جابوا ‏الشوارع الرئيسية لمدينة تلمسان و نفس الشيئ بمدينة مغنية الحدودية و مدينة ‏سبدو.و بولايات تيارت ، مستغانم و غليزان و سيدي بلعباس ، سارع المواطنون ‏للتعبير عن رأيهم للتعبير في الانتخابات الرئاسية المقبلة وقد جرت هذه ‏التظاهرات أيضا في جو هادئ دون أي تجاوزات.‏
كما نظمت تجمعات و مسيرات سلمية بجنوب البلاد للمطالبة ، حيث خرج الآلاف ‏من المواطنين من مختلف الأعمار في ورقلة ، الأغواط إضافة إلى مسيرات عبر ‏الشوارع الرئيسية بمدن تقرت و حاسي مسعود و أدرار و الوادي‎.‎

إصابة شخصين بجروح خطيرة في العاصمة
أصيب شابان على الأقل، بجروح خطيرة و تم التكفل بهما من طرف المسعفين ‏على مستوى محطة “ساركري كور” بأعالي شارع ديدوش مراد ، بعد ‏تلقيهم ضربات على مستوى الرأس.‏

الشرطة تستعمل الغاز المسيل للدموع لمنع المتظاهرين من الوصول الى ‏الرئاسة

أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين لمنعهم من الوصول الى ‏مقر رئاسة الجمهورية في المرادية‎.‎
وكان العديد من المتظاهرين قد تنقلوا من ساحة البريد المركزي إلى شارع كريم ‏بلقاسم عبر شارع محمد الخامس، غير أن قوات الشرطة منعتهم من التقدم نحو ‏مقر الرئاسة بالمرادية، على مستوى مدرسة الفنون الجميلة‎.‎
ومن أجل تفريقهم قامت بإطلاق الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين قبيل ‏الساعة الرابعة مساء، مما خلق حالة من الذعر والازدحام، كما قام المتظاهرون ‏بمساعدة بعضهم بتوفير الخل والعطور‎.‎
حريق في المتحف الوطني للفنون الإسلامية ‏
‎ ‎كما شهدت المشادات بين عدد من المتظاهرين و قوات الأمن بعض المناوشات ‏بسبب البلطجية الذين حاولوا اقتحام المتحف الوطني للفنون الإسلامية بتليميلي، ‏والذين نهبوا بعض مقتنيات المتحف رغم إحاطة هذا الأخير بتعزيزات أمنية ‏إضافية مقارنة بالجمعة الماضية.‏
دحمان.د

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى