أخبار عاجلةثقافة

مسرحية “عربة وحكايات” في عرضها الأول افتراضيا بسبب الوباء 

 تم العرض الأول لمسرحية “عربة وحكايات” لمؤلفها محمد ميهوبي ومخرجها سيدي محمد بلفاضل، افتراضيا بصفحتي مديرية الثقافة لوهران وملحقة وهران للديوان الوطني للثقافة والإعلام في “فيسبوك”.
العمل المسرحي من إنتاج الجمعية الثقافية “الأمل” لوهران بدعم من وزارة الثقافة الجزائرية، يتناول حكاية فرقة فنية جوالة تجوب مختلف مناطق الوطن لتقديم عروض فنية وفي يوم تتعطل عربة هذه الفرقة وبينما ينهمك أعضاؤها في إصلاح عربتهم يلتف حولهم سكان المنطقة، فيغتنمون الفرصة ليحكوا قصصا مستمدة من التراث الشعبي الجزائري، تتخللها ستة أغاني تعتمد طابع الأهازيج الشعبية.
ويكمن الجديد في هذا العمل المسرحي في أنه يعرض وفق نسختين لنص واحدة موجهة لفئة الصغار والثانية موجهة للكبار مع اختلاف في الإخراج بحيث يكون البطل الرئيسى في الأولى مهرجا وفي الثانية يجسد شخصية الراوي وكذا من جانب الاكسسوارات والألبسة وغيرها من الجوانب الفنية. ويعد هذا العمل الفني الجديد -الذي تم تصويره فوق خشبة المسرح الجهوي لوهران “عبد القادر علولة” في ديسمبر الماضي مع التزام الممثلين بارتداء الكمامات عند التمثيل- من نوع المسرح الغنائي حيث تتخلل لوحاته الثلاثة باقة من الأغاني من إنتاج الجمعية.
وكان مؤلف هذا العمل محمد ميهوبي، قد صرح أن هذا الإنتاج الفني الذي يشارك فيه خمسة ممثلون تم تأليفه قبل ظهور فيروس كورونا المستجد وتم تحيينه ليواكب هذا الظرف الصحي من خلال إضافة مشهد مسرحي يحكي عن الجائحة.
وتعتزم الجمعية الثقافية “الأمل” تنظيم عروض لهذا الإنتاج الجديد في مجال الفن الرابع من خلال دورات عبر مختلف المؤسسات التربوية وجولات أخرى تستهدف الإقامات الجامعية والتي ستكون متبوعة بنقاشات. كما تطمح ذات الجمعية إلى تصوير هذا العمل المسرحي الذي تدوم مدة عرضه ساعة من الزمن لإتاحته تلفزيونيا.
يُذكر أن الجمعية الثقافية “الأمل” لوهران كانت قد قررت سابقا تقديم العرض العام لمسرحيتها الجديدة “عربة وحكايات” المدعمة من طرف وزارة الثقافة في منتصف شهر نوفمبر الماضي، لكن الظروف الصحية بسبب كورونا لا تزال تمنع الكثير من النشاطات.
زينـة.ب.س

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى