أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

مسدور: ‏ ‏”لم أنظم بعد للجنة الحوار وهذه هي أسبابي” ‏‎‎

خرج دكتور الاقتصاد في جامعة سعد دحلب بالبليدة، فارس مسدور عن صمته، ‏ردا عن جملة الإنتقادات التي طالت شخصه حول عضويته في لجنة الحوار التي ‏تحمل مساعي الخروج بالبلاد من الأزمة، و أكد مسدور أن جملة من الأسباب ‏اجتمعت لتمنع موافقته من عدمها في الانضمام لهاته اللجنة . ‏
و عبّر مسدور عن غضبه اتجاه المزايدات التي تطاله من الجبهة الشعبية، و قال ‏في صفحته الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي ” فايسبوك ” : ” أنا فارس ‏مسدور الذي تنزلون عليه سبا وشتما دون أن تسمعوا مني تصريحا رسميا يؤكد ‏قبولي أو رفضي لعضوية هذه اللجنة، فإنني أؤكد لكم جميعا أنني لم أعط الموافقة ‏الرسمية على عضويتي في هذه اللجنة لجملة من الأسباب ” . ‏
و وضع مسدور جملة من الشروط التي تسمح بانضمامه للجنة الحوار، من بينها ‏أن تشكل اللجنة من شخصيات وطنية معروفة بنزاهتها وعدم عدائها للشعب، و أن ‏لا يكون فيها شخص محارب أو مناهض للحراك الشعبي، كما يجب أن لا يكون ‏فيها شخص كان مساندا ومروجا للعصابة و أن تمثل 48 ولاية بشخصيات من ‏كافة ربوع الوطن . ‏
و دعا مسدور لجنة الحوار إلى فتح أبواب الحوار مع كل الشعب ولا تقصي أحدا، ‏ما عدى عناصر و أحزاب العصابة، و ختم مسدور قوله في الأخير ” عندما تشكل ‏اللجنة بهذا الشكل يمكن أن يكون مسدور فارس عنصرا فعالا في الحوار الوطني ‏النزيه ” . ‏
و معلوم عن مسدور مساندته للحراك الشعبي، و إعطائه موافقته آنفا للتكلم باسم ‏الشعب و محاورة رموز الحراك و فتح حوار صريح لإصلاح شؤون البلاد . ‏
مريم والي ‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى