أهم الأخبارالوطن

مساهل : الجزائر مستعدة لتقاسم تجربتها في مكافحة الإرهاب

أكد وزير الشؤون الخارجية، عبد القادر مساهل، ، أن الجزائر التي “تبذل جهودا كبيرة لضمان أمنها على أراضيها وعلى حدودها” ، مستعدة “لتقاسم تجربتها مع البلدان الإفريقية المجتمع الدولي في مجال مكافحة الإرهاب”.
وأوضح مساهل، في كلمته لدى افتتاح الدورة الثانية لمجموعة عمل غرب أفريقيا حول بناء القدرات التابعة للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، أمي بالعاصمة، أن ” الجزائر تبذل جهودا كبيرة لضمان أمنها على أراضيها وعلى حدودها، كما تبذل أيضا قصارى جهدها لتقاسم تجربتها مع جميع بلدان المنطقة والمجتمع الدولي في إطار برامج التعاون الثنائي والإقليمي والدولي”.
وبعد اشارته إلى أن الجزائر “تتشرف” باستضافة هذا الاجتماع والمساهمة مجددا في هذا “الجهد الجماعي” لتعزيز السلام والأمن والاستقرار في هذا الجزء من العالم وعموما القارة الافريقية “المهددة بشكل مباشر” بسبب تنامي الخطر الإرهابي، عبر الوزير مجددا عن ارتياح الجزائر، التي تتولى رئاسة مجموعة العمل مناصفة مع كندا، لهذه الشراكة.
وأشار مساهل بالمناسبة الى أنه منذ الاجتماع الأخير، شهر أكتوبر 2017 ، لمجموعة العمل المنعقد بالجزائر، عرفت مسيرة مكافحة الإرهاب و التطرف العنيف “تقدما ملحوظا بفضل الجهود المعتبرة” المبذولة لتحقيق هذه الغاية وهذا سواء من قبل بلداننا أو على مستوى الأطر الإقليمية والدولية في هذا المجال على غرار المنتدى العالمي لمكافحة الارهاب والاتحاد الافريقي.
ويتجلى هذا التقدم، أضاف الوزير، في “تحسن الإدراك بمخاطر الإرهاب والتطرف العنيف، بالرغم من قدرة هاته الآفات على التكيف بسرعة، على مستوى الكثير من الدول، للأسباب المتعددة والوخيمة لها، من خلال مواءمة مخططاتها وتشريعاتها الوطنية مع أهداف منع وتطويق هذه التهديدات”، حسب الوزير.
أكثر من 100 خبير في مجالات الوقاية و مكافحة الارهاب و التطرف العنيف يمثلون البلدان الأعضاء في المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب و بلدان منطقة غرب افريقيا و كذا المنظمات الدولية و الاقليمية منها الأمم المتحدة و الاتحاد الإفريقي و جامعة الدول العربية و منظمة التعاون الإسلامي و الاتحاد الأوروبي و منظمة أفريبول و منظمة أوروبول و منظمة إنتربول يشاركون في أشغال هذا الاجتماع الثاني لمجموعة عمل المنتدى العالمي لمكافحة الارهاب و الورشة حول “التعاون الشرطي بين بلدان غرب افريقيا”.

م.ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى