الوطن

“مرافقة كل مدرسة من جمعية لأولياء التلاميذ إلزامي”

أعلن وزير الداخلية والجماعات المحلية و التهيئة  العمرانية نورالدين بدوي عن مشروع لإصدار تعليمية وزارية مشتركة مع قطاع التربية الوطنية بخصوص “مرافقة كل مؤسسة تربوية من جمعية  لأولياء التلاميذ”.

وأوضح الوزير خلال تدشينه لثانوية جديدة بالقطب العمراني حملة 3 ببلدية وادي  الشعبة في إطار زيارة عمل و تفقد شرع فيها أمس إلى ولاية باتنة أنه سيتم  لهذا الغرض استشارة وزارة التربية الوطنية بهدف “ألا تفتح أي مؤسسة تربوية إلا  بوجود ممثلي أولياء لتلاميذ (جمعية أولياء التلاميذ) الذين يعتبرون شريكا أساسيا في مختلف المجالات” .

و أفاد بدوي بأن هذه المبادرة تندرج ضمن شراكة ليس فقط بين مؤسسات  الدولة والمؤسسات العمومية وإنما بين مختلف القطاعات .

وصرح في هذا السياق “إذا أردنا أن تكون هناك حركية تشاركية فإن المجتمع  المدني يكون موجودا ومنظما في إطار جمعوي ويجب أن تصل هذه الحركية إلى كل  أطوار التعليم حتى نصل إلى مستوى التضامن في كل المجالات “.

وشدد وزير الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية بالمناسبة لدى  معاينته مطعم ذات الثانوية على “ضرورة أن يكون لكل مدرسة ابتدائية مطعما خاصا  بها يقدم وجبة بطريقة جيدة”. كما دعا إلى التضامن من أجل تقديم وجبات إطعام  مدرسية متوازنة وهو الهدف الذي تسعى الوزارة إلى تجسيده .

و دعا بدوي بهذه الثانوية إلى الفتح “الفوري” لقاعة الرياضة أمام  التلاميذ لاسيما وأنها تتوفر على كل المرافق والتجهيزات, مؤكدا على أن توفير  الشروط والظروف الملائمة سيمكن من الحصول على “نتائج دراسية جيدة”.

ق.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى