أهم الأخباررياضة

مدوار ينتقد طريقة تطبيق الاحتراف في الجزائر ويوضح بخصوص البرمجة

نزل رئيس الرابطة المحترفة لكرة القدم عبد الكريم مدوار ضيفا على حصة رياضية لقناة خاصة، تحدث من خلالها على الصعوبات التي وجدها كرئيس للرابطة في أول موسم له على رأس الهيئة.
فبعد الحديث عن أمور تخص المشاكل التي بدأ بها مسيرته، خاصة تلك التي تخص حرمان بعض الفرق من اجازاتها في بداية الموسم وكذا مشاكل البرمجة التي ربطها بتغيير تواريخ كأس افريقيا للأندية وانطلاق دور المجموعات على غير العادة في جانفي ما تطلب برمجة للقاءات الدوري على مدار الأسبوع، عرج مدوار الى الحديث حول الاحتراف في موسمه التاسع في الجزائر، معترفا بفشل المنظومة الجديدة مشيرا الى فشل من وضعها لأسباب ربطها بالمنهجية المختارة لهذه السياسة التي تعتبر دخيلة وغير لائقة ببلد اسمه الجزائر في ظل تخبط النوادي في مشاكل مالية حتى لما كانت تعتبر أندية هاوية.
ووجه مدوار أصابع الاتهام بطريقة غير مباشرة للرئيس الأسبق للفاف محمد روراوة، الذي كان قد أسرع في تنفيذ مطالب الفيفا دون مطابقتها مع الوضعية المالية للأندية الجزائرية في قسميها الأولين:”من قرر المرور الى الاحتراف أخطأ التقدير، لقد انطلقنا مخطئين وصرنا لا نستطيع دفع اشتراكات الضمان الاجتماعي ولا تغطية النفقات المترتبة عن هذه السياسة من بينها ارتفاع اجور اللاعبين، الدولة رافقت المشروع، منحت الامكانيات، لكن التجسيد لم يكن صائبا”
“دخولنا الاحتراف تم بشكل خاطئ”

وعبر مدوار، عن رأيه بخصوص الحل الأمثل الذي كان بإمكانه مساعدة مشروع الاحتراف للوصول الى هدفه بحيث أكد أن المسؤولين كان لابد أن يختاروا فرقا رائدة كقاطرة تتابعها البقية بعد سنوات وبعد وضعها في أحسن الظروف لركوب موجة الاحتراف مستدلا بأسماء بعض الفرق الكبيرة بتاريخها وعراقتها وجماهيرها وموجها انتقاده لشركات الدولة التي فضلت مساندة فرقا فتية لا تملك قواعد جماهيرية جعلتها في نفس مستوى فرق كبرى كانت تستحق التفاتة أحسن: “الحل الأمثل كان الانطلاق في تطبيق الاحتراف تدريجيا وهذا بزرع البذرة في فرق عريقة تملك قاعدة جماهيرية وعادات وتقاليد مع الألقاب كشبيبة القبائل ومولودية الجزائر ووفاق سطيف وشباب قسنطينة ومولودية وهران، اختيار فرق رائدة كهذه سبق أن فازت بألقاب كان سيجتبنا المشاكل التي نتخبط فيها حاليا، والأغرب من كل هذا أن امكانات كبيرة وضعت تحت تصرف “فرق دوّار” وتم تصنيفها في نفس رتبة فريق يشارك في رابطة الأبطال، هذا لا يعقل”
وفي سياق مرتبط بالأحداث الأخيرة الناتجة عن الحراك السياسي الذي تشهده البلاد قال مدوار أن الجماهير ومسرؤولي الفرق عليهم بالتحلي بالمسؤولية وتفهم كل قرارات هيئته مستقبلا خاصة فيما يخص البرمجة، مشيرا الى أن أمن البلاد يتطلب التأقلم مع الوضع وأن قرارات رابطته يجب تفهمها تجنبا لحدوث انزلاقات في اشارة منه لتأجيل العديد من المباريات نهاية الأسبوع الفارط وخلال هذا الأسبوع، وهي سلسلة تأجيلات سينتج عنها خلط كبير للبرمجة قد تؤدي بالرابطة لبرمجة لقاءات خلال تاريخ الفيفا القادم بين 18 و 26 من نفس الشهر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى