أخبار عاجلةأهم الأخباررياضة

مدوار: “لست ديكتاتورا.. رؤساء الأندية ساندوني وملال سيمثل أمام لجنة الانضباط”

قال رئيس الرابطة الوطنية لكرة القدم عبد الكريم مدوار، أنه من غير المعقول الحكم على تسييره للهيئة المذكورة في ظرف 4 أشهر فقط، مشيرا أنه لم يفهم كل هذا التهويل والحملة التي شنت ضده مؤخرا، والإنتقادات التي طالته في قضية تأجيل الكلاسيكو بين شبيبة القبائل وإتحاد العاصمة، موضحا ان نزاهته في التسيير دفعته للوقوع في بعض الأخطاء.

وقال مدوار، في ندوة صحفية صبيحة نشطها، بقاعة المؤتمرات التابعة لمركب 5 جويلية الأولمبي: “تسلمنا رئاسة الرابطة منذ 4 أشهر فقط، ولا يمكن أن نجزم أننا أخطأنا، وليس من السهل تسيير هيئة مماثلة، ومعالجة قضايا منها الرياضية ومنها الخارجة عن النطاق الرياضي”، مضيفا” أعترف أنني أخطأت وأتحمل كامل مسؤوليتي”، كاشفا، أنه لم يفكر في الإنسحاب رغم الضغوطات التي تعرض لها:” لم أفكر ولو في ثانية في الإنسحاب، لأني أملك ثقة رؤساء الأندية، وسأواصل مهامي بشكل عادي “.

وأكد مدوار، أنه قد يكون قد أخطأ في حق بعض أعضاء المكتب التنفيذي للرابطة، بحيث قال:” كمسير يمكن أن أخطأ ويمكن أن أصيب، لكن لست ديكتاتور كما يتصور البعض، وفي حال أخطأت في حق أي عضو، أطلب منهم السماح، ولو أنني أعترف أنني لم أستشر بعض الأعضاء في العديد من القضايا “.

وفضل مدوار عدم الرد على التهجمات الأخيرة لرئيس شبيبة القبائل شريف ملال، بحيث قال:” لن أرد على ما قاله ملال، الذي يسعى لفرض وجوده في الساحة الكروية في الجزائر، ولو كنت رئيس نادي لرديت عليه ”

” الكلاسيكو لعب في أفضل الظروف”

وتطرق مدوار للقضية التي أسالت الكثير من الحبر بخصوص تأجيل مواجهة إتحاد العاصمة ضد شبيبة القبائل، بحيث قال:” اللقاء لعب وكل شيء مر على أحسن ما يرام، وأحيي إدارة الفريقين والأنصار الذين قدموا درسا في الروح الرياضية، ولا يجب أن يتم تهويل القضية، وأن نعمل من الحبة قبة، المباراة كانت مبرمجة يوم 5 بعدها 6 وبعدها يوم 09، كنت أضن أن هذه الأمور تخدم شبيبة القبائل، لأن 6 أيام أحسن من 5 أيام راحة”

وأكد مدوار، أن إدارة الإتحاد هي من طلبت تأجيل “الكلاسيكو” كما أنه من العقل والحكمة تأجيل المواجهة لتفادي أي تطورات أو تجاوزات، بحيث قال:” صحيح إدارة الإتحاد طلبت تأجيل المواجهة، وأظنه أمر منطقي لتفادي أي فتنة وتصعيد الأمور، ومن الحكمة والعقل تأجيل اللقاء وهو ما حدث “.

” ملال سيمثل أمام لجنة الإنضباط اليوم ”

وأكد مدوار مرة أخرى، أن لجنة الإنضباط هيئة مستقلة ولا يوجد أي طرف يتدخل في مهامها، بحيث قال:” اللجنة مستقلة، ولا يوجد من يتدخل في مهام أعضائها، وعن رئيس الشبيبة ملال فسيمثل غدا الإثنين أمامها وإذا كان يستحق العقوبة فسيعاقب “.

وكشف مدوار أنه تلقى مساندة العشرات من رؤساء الأندية، كما وصلته المئات من الرسائل النصية والمكالمات من أطراف ساندته بعد الأزمة الأخيرة وبالأخص رئيس “الفاف” زطشي، بحيث قال:” أودي أن أشكر كل من إتصل بي وأرسل رسائل نصية، من أجل تشجيعي لمواصلة مهامي وبالاخص الرئيس زطشي ورؤساء النوادي، وأريد أن أوضح نقطة أن زطشي لا يتدخل في عمل الرابطة، نحن نتناقش لكن لا يتدخل في عملنا “.

” يحاولون الإيقاع بيني وبين زطشي ”

من جانب آخر، أوضح مدوار أن بعض الأطراف تسعى للياقع بينه وبين رئيس الفاف، خير الدين زطشي، بحيث قال:” هناك من يسعى لكي يوقع بيني وبين زطشي، وهذا لن يحدث وكل هذه الحملة الإعلامية لن تؤثر في علاقتنا، لأننا نعمل وفق القوانين، ولا يوجد تدخل في الصلاحيات وعندما ترأست الرابطة كنت أعلم ما كان ينتظرني .”

وإعترف مدوار أن هناك صحفي قام بوضع البرمجة للرابطة الوطنية، بحيث قال:” من يبقى قادر على جلب الإضافة لهذه الهيئة مرحبا بيه، وليس عيبا أن نستنجد بصحفي لوضع البرمجة، ونحن كمسييرين في الرابطة لا يمكن أن نعرف القيام بكل شيء “.

” الإعلام الإيجابي لا يتطرق للحياة الشخصية”

وأبدى مدوار تذمره من الحملة التي شنت مؤخرا ضده، خاصة التدخل في حياته الشخصية والأماكن التي يقضي فيها أوقات فراغه، بحيث قال:” الإعلام الإيجابي لا يتطرق للحياة الشخصية للأشخاص، وهل هناك فائدة عندما يتم تصويري في مقهى أو في صالونات الشيشة، حياتي “ماشي شغلكم” ولماذا لا تأتون لتصويري عندما أصلي في المسجد ولحديث قياس”، مضيفا: “لم أفهم كل الضجة التي أثيرت بسبب لقائي مع سرار، في أحد مقاهي سيدي يحي، هذا المكان الفخم في العاصمة، ألتقى بسرار بشكل أسبوعي وفي عديد الأماكن، أدرك ما أفعله وهذه حياتي الشخصية، ومن حقي أن ألتقي أي كان سواء كان رئيس نادي أو شخص آخر، وحتى الرئيس السابق للمجلس الشعبي الوطني بوحجة كان يجلس هناك وهو الذي يعتبر الرجل الثالث في الدولة”.

وعن سفرياته الأخيرة مع المنتخب والأندية، بحيث قال:” لست تاجرا، ومنصبي يسمح لي بالسفر مع الخضر، كما أنني تلقيت دعوة من قبل “الفاف”، والطائرة كانت تحمل 60 شخص لماذا يتم الحديث عن مدوار؟، عملي الخاص يتيح لي السفر بإستمرار من زمان، ولم آت من أجل السياحة كما يتصور البعض”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى