أخبار عاجلةأهم الأخبارسياسة

محند اوسعيد: الجزائر ستدافع بكل قوة عن قضية “الذاكرة” المتعلقة بتاريخها

أكد الوزير المستشار للاتصال، الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بلعيد محند اوسعيد ،  الأربعاء بالجزائر العاصمة بأن الجزائر ستدافع بكل قوة عن قضية “الذاكرة” المتعلقة بتاريخها، مبرزا أن رسالة رئيس الجمهورية  بمناسبة ذكرى مجازر الثامن 8 ماي 1945 كانت في “منتهى الوضوح” بشأن هذا الملف.

و في رده على سؤال خلال تنشيطه لندوة صحفية حول اطلاق قناة للتاريخ  واعتماد الثامن ماي يوما وطنيا للذاكرة ، قال السيد بلعيد “الذاكرة الجزائرية ملك لكل الشعب الجزائري وسندافع عليها بكل ما اوتينا من قوة”، مبرزا أن رسالة  الرئيس تبون بمناسبة ذكرى مجازر الثامن مايو 8 ماي كانت في “منتهى الوضوح”.

وتابع بأن رئيس الجمهورية  كان قد أكد بهذه المناسبة بأن الذاكرة “ستبقى في صميم اهتماماتنا في علاقاتنا الخارجية”، مشددا على أن “الرسالة واضحة بالنسبة لمن هي موجهة”.

وكان رئيس الجمهورية قد أصدر في رسالته الى الامة بمناسبة الذكرى ال75 لمجازر 8 مايو 1945 قرارا باعتبار الثامن مايو من كل سنة يوما وطنيا للذاكرة، واعطى تعليمات بإطلاق قناة تلفزيونية وطنية خاصة بالتاريخ  تكون “سندا للمنظومة التربوية في تدريس هذه المادة التي نريدها أن تستمر حية مع كل الأجيال”.

كما شدد على أن “تاريخنا سيظل في طليعة انشغالات الجزائر الجديدة وانشغالات شبابها ولن نفرط فيه أبدا في علاقاتنا الخارجية”، داعيا المؤرخين إلى “استجلاء جميع جوانب هذه المحطة (8 ماي 1945) وغيرها من المحطات في ذاكرة الأمة إنصافا لحق الأجيال الصاعدة في معرفة ماضيها بأدق تفاصيله”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى