محمودي: “الجزائر تسجل عاما عاديا من حيث حرائق الغابات” – الجزائر الجديدة
الثلاثاء , أغسطس 20 2019
الرئيسية / أهم الأخبار / محمودي: “الجزائر تسجل عاما عاديا من حيث حرائق الغابات”
26/08/2007 El- Afroune, préfecture de Blida (65 km à l'ouest d'Alger) : plusieurs hectares composés de diverses essences ont été détruits par les incendies de forêts, les superficies les plus touchées Sont constituées de maquis et de broussailles, ainsi que des superficies forestières. Ces Incendies ont pu être maîtrisés grâce aux dispositifs de lutte contre Les feux de forêts mis en place à la veille de la saison estivale, et à l’intervention Rapide des véhicules tout terrain destinés aux interventions dans les zones Forestières aux reliefs accidentés.

محمودي: “الجزائر تسجل عاما عاديا من حيث حرائق الغابات”

سجلت الجزائر إلى غاية مطلع أوات الجاري، عاما “عاديا” من حيث حرائق الغابات، بالنظر إلى السياق المناخي العالمي، على الرغم من تضرر مساحات هامة من الغابات قدرت ب 9.000 هكتار، حسبما أفاد به المدير العام للغابات، علي محمودي.

وأوضح محمودي في حوار مع وكالة الأنباء، أن الجزائر سجلت خلال العشرين سنة الأخيرة متوسطا اجماليا يقدر ب 32 ألف هكتار /السنة من المساحات المتضررة من حرائق الغابات، معتبرا سنة 2018 ذات حصيلة استثنائية بتسجيلها أقل مساحة متضررة منذ الاستقلال بلغت 2.300 هكتار.

وبالنظر إلى الظروف المناخية العالمية -لفت محمودي – إلى أن شهر جوان عرف أقصى درجات الحرارة المسجلة منذ القرن الماضي وتراجع كميات الامطار خلال السنة، ما أدى الى جفاف الغطاء النباتي عبر العالم وسهل نشوب عدة حرائق بدول البرتغال وآلاسكا والصين واسبانيا وسيريلانكا بالولايات المتحدة الامريكية وغيرهم.

وبالنسبة للجزائر أتت الحرائق المسجلة إلى غاية اغسطس الجاري على عدة انواع من الاشجار سيما منها الصنوبر من الصنف الاول والصنوبر الحلبي والبلوط الأخضر والفليني، وهي من الأصناف التي تستعيد نموها تلقائيا وسريعا.

وتسببت هذه الحرائق التي شملت 1.246 بؤرة حريق منذ الفاتح يونيو في اتلاف 2.363 هكتار من الغابات (26%) و2.530 هكتار من الأدغال (28%) و 4.111 هكتار من الأحراش (46%).

ونفى نفس المسؤول تعرض الاشجار أو الحيوانات المهددة بالانقراض الى مخاطر الحريق ، اين تم تسجيل عددا ضئيلا جدا يقدر ب 11شجرة ارز اطلسي و3 شجرات لأرز مينة بكل من الحضيرتين الوطنيتين لجرجرة وثنية الحد، إلى جانب 5 قردة في مناطق تالارنة وحضيرة جرجرة، مبرزا أن القردة التي تعرضت للحريق هي التي اعتادت الخروج الى قارعة الطريق.

وفي هذا الإطار دعا محمودي المواطنين وزوار الغابات الى عدم تقديم الطعام للحيوانات على اختلافها ذلك أن هذا التصرف يغير من طبيعتها البرية، ويجعلها تتوقف عن عمليات الصيد لتطعم نفسها.

ويعد شهر جويلية الى حد اليوم الأكثر خسارة من حيث الحرائق وفقا للسيد محمودي بعد تسجيل 27 حريق أودى على 5.940 هكتار تمثل 66 بالمائة من الحصيلة السنوية للحرائق.

وحسب نفس المصدر تمثل ولايات تيزي وزو وعين الدفلى وتيسمسيلت وبجاية الأكثر عرضة للحرائق بنسبة بلغت 53 في المائة من حرائق الغابات التي اندلعت ما بين 1 يونيو و 4 اغسطس 2019 بمساحة اجمالية قدرت ب 4.769 هكتار من الغابات المتلفة، وهو ما أرجعه إلى التضاريس الوعرة لهذه الولايات وصعوبة الوصول إلى الحرائق لإخمادها.

وبالنسبة للتقنيات المستعملة في اخماد الحرائق قال السيد محمودي أن المديرية العامة للغابات استغلت مختلف التقنيات المتوفرة على غرار ال 48 رتل متنقل التابع لمصالح الحماية المدنية والتي اعطت نتائج جيدة من حيث الفعالية في اخماد الحرائق، مضيفا أن توفر هذه التقنيات سمح بتقليص المساحات المتضررة من الحرائق.

ويرتقب وفق محمودي تطوير آليات إطفاء الحرائق جوا أفق العام 2020، إلى جانب مضاعفة الآليات المتوفرة في الوقت لحالي لتغطية اكبر مساحة ممكنة من الغابات.

ق.و

شاهد أيضاً

الطلبة متشبثون بمطالب الحراك الشعبي ويرفضون “لجنة الحوار”

خرج طلبة الجامعات الجزائرية، في مسيرة أسبوعية جديدة ترفض لجنة الحوار والوساطة بقيادة رئيس البرلمان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *