أهم الأخبارثقافة

محمد يحياوي: الأعمال المترشحة لمهرجان المسرح المحترف خضعت إلى عملية انتقاء مسبقة

تنطلق فعاليات الدورة 14، من المهرجان الثقافي الوطني للمسرح المحترف، الخميس المقبل 11مارس وتنتهي في الـ21 منه، وهي الدورة التي أجلت مرتين، وأرجع محافظ المهرجان محمد يحياوي سبب تأخرها إلى انتخابات ديسمبر الرئاسية في 2019، وتأجيلها مرة أخرى في 2020 بسبب جائحة كورونا العالمية.

تنعقد هذه الدورة مع الالتزام بالبروتوكول الصحي المتعارف عليه من التباعد الإجتماعي وفتح فضاءات المهرجان بنسبة 50 بالمائة.
وخلال الندوة الصحفية بفضاء بن قطاف، قال يحياوي بأن جديد الدورة هو خضوع جميع الأعمال المترشحة للمهرجان إلى عملية انتقاء مسبقة، وهذا عملا بتوصيات الطبعة الـ13، حيث انتقدت لجنة التحكيم أغلب المشاركات لوقوعها في الإستسهال والعشوائية والتسرع في الإنتاج، ما دفعها لإصدار توصيات للحد من النقائص في هذه الطبعة هذه اللجنة التي من بين أعضائها الممثلة والمخرجة المسرحية فتيحة وراد.
وقال يحياوي أن ميزانية المهرجان هي نفس ميزانية طبعة 2019، مضيفا بأن سياسة المهرجان الجديدة وفق إبرام عقود نجاعة مع الوزارة الوصية، تصب في خانة البحث وإيجاد موارد أخرى خارج ميزانية الدولة، لأن المهرجانات تنظم لأهداف سياسية أو ثقافية وهو ما تحقق سابقا، وجاء زمن الأهداب الاقتصادية، فالجمهور لا بد أن يقني التذاكر ليشهد العروض. المسرح المجاني قد ولى يؤكد فيصل ميطاوي.
يشارك في الدورة 9 مسرحيات داخل المنافسة، من إنتاج المسارح الجهوية، ومسرح بشطارزي، والفرقة الفائزة بالمرتبة الأولى في المهرجان المحلي للمسرح المحترف لڨالمة.
ذكر يحياوي أن مسرحي باتنة وسكيكدة الجهويين اعتذرا عن المشاركة في الدورة لأسباب تخصهما. يرأس الأكاديمي لحبيب بوخليفة لجنة التحكيم بمعية بوزيان بن عاشور، وحيد عاشور، نبيلة ابراهيم، و فوزي بن إبراهيم.
حفل الإفتتاح سيعرف تقديم عرض كوريغرافي بعنوان “كرسي في المهرجان” من تصميم وإخراج رياض بروال وكذا توزيع الجوائز على الفائزين في مسابقتي “أحسن مشهد تمثيلي” و”الحكواتي”.

تكريمات لأسماء فنية
تكرم هذه الطبعة الفنان الراحل، محمود بوحموم، والفنان حميد عاشوري وليديا لعريني التي اشتغلت كثيرا مع الراحلة صونيا، بالإضافة إلى تقني الإضاءة بالمسرح الوطني الجزائري، مختار موفق.
يتضمن البرنامج ورشات تدريبية وندوات فكرية وتكريمات وعروض مسرح الشارع في ساحة محمد اثوري ولقاءات أدبية وجلسات بيع بالإهداء.
جوائز المهرجان، هي، جائزة أحسن عمل مسرحي متكامل، جائزة أحسن نص، أحسن إخراج، أحسن أداء رجالي، أحسن أداء نسائي، أحسن سينوغرافيا، وأحسن إبداع موسيقي، وجائزة لجنة التحكيم.

نشاطات فكرية وعلمية بنادي أمحمد بن قطاف
ينظم بالتوازي مع فعاليات المهرجان فعاليات علمية وفكرية، تتمثل في ثلاث ندوات، الأولى حول “مساهمة التعاونيات المسرحية في الحركة المسرحية الجزائرية”، مثل تعاونية البليري قسنطينة، السنجاب لعمر فطموش، الموجة الجيلالي بوجمعة مستغانم، مسرح النملة المدشن مؤخرا بوهران، وتجربة المخرجة تونس آيت علي.
الندوة الثانية، هي ندوة المتوجين، يتم فيها لقاء مع المخرجين الفائزين في طبعات المهرجان الوطن للمسرح المحترف، مثل، عز الدين عبار، فوزي بن إبراهيم، أحمد رزاق، ميسوم لعروسي.اما الندوة الأخيرة فتخصص لدور المهرجانات في ترقية الفعل المسرحي في الجزائر، ينشطها ابراهيم نوال، سعيد بن زرڨة، محمد بوكراس، و محمد من ومستغانم.
يواكب المهرجان برنامج أدبي مرافق يشرف عليه وينسقه كما كل مرة عبد الرزاق بوكبة، يتم فيه تناول الرواية في ضيافة المسرح، ومن بين مدعويه الروائي مصطفى بن فضيل ابن مدينة غليزان. كما ينظم للمهرجان كما هي العادة ورشات تكوينية، ورشة المسرح الإذاعي، ينشطها عبد النور شلوش، ورشة السينوغرافيا، يؤطرها فوزي بن حيمي من المدرسة العليا للفنون الجميلة، وورشة مسرح الطفل، يديرها عباس محمد إسلام، وتقام بمدرسة سبتي مواكي ببلدية القصبة.
يضم برنامج عروض داخل المنافسة، مسرحية أرامل إخراج شاهيناز نقواش لقسنطينة، الجدار الخامس لبلعباس إخراج عز الدين عبار عن نص علي ثامرت، الصفقة لحيدر بن حسين، نص بن عمارة ماحي مسرح تيزي وزو، فالحيط للجمعية الثقافية نوميديا برج بوعريريج إخراج حليم زدام عن نص في انتظار غودو لبيكت، الزاوش لمسرح بشطارزي اقتباس وإخراج كمال يعيش، لعبة العرش لمسرح قالمة للمخرج عباس محمد إسلام اقتباس رابح هوادف عن “إيسكوريال” لميشال دي جيلد رود، مسرحية سكورا لسوق اهراس لعلي حبارة عن نص ملياني محمد مراد، أرلوكان خادم السيدين لوهران للمخرج زياني شريف عياد، وأخيرا مسرحية خاطيني لمسرح مستغانم الجهوي نص وإخراج أحمد رزاڨ.

عروض خارج المنافسة
يتضمن برنامج عروض خارج المنافسة، تسعة عروض، اطراف لمعسكر، صح لارتيست، لتعاونية السنجاب، برج منايل، طيوشة لنسرين بلحاج، كياس ولباس لتعاونية الصخرة السوداء بومرداس، “بانتورة سبيسيال” الجمعية الثقافية تفتيكا العلمة، “sin-nni”جمعية ماشاهو تيزي وزو، التعاونية الثقافية “لي نوماد”بجاية، يما لزاير جمعية إثران تقربوست البويرة.
أما البرنامج الجواري فيتكون من عرض الحلقة لسيدي بلعب، ونشاط خاص بالاطفال.

خليل عدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى