رياضة

محرز: “الشعب يستحق حياة أفضل وسنقاتل من أجل كأس إفريقيا”

أشاد نجم المنتخب الجزائري، رياض محرز، بمدربه جمال بلماضي، واصفا إياه بالرجل الأنسب لهذا المنصب، كما أثنى على الجيل الحالي لـ”الخضر” واعتبره الأفضل في التاريخ، مشددا على أنه وزملاءه سيقاتلون من أجل تشريف الجزائر في نهائيات كأس إفريقيا للأمم بمصر ولمَ لا التتويج باللقب، كاشفا أنه يقف بجانب الحراك الشعبي الذي يعرفه الوطن.
وأكد مهاجم مانشستر سيتي، خلال تصريحات للقناة الإذاعية الإلكترونية “جو راديو”، أن الجيل الحالي للمنتخب وإن كان برأيه الأفضل من الناحية الفنية في تاريخ الجزائر، إلا أن هذا لن يكون كافيا ولن يشفع له ما لم يترك بصمته ويحقق إنجازا للكرة الجزائرية.
وتابع محرز: “أعتقد أننا نملك حاليا أفضل جيل أنجبته الكرة الجزائرية من حيث نوعية اللاعبين والموهبة، للأسف، لم نقم بأي شيء مميز للمنتخب الوطني سوى ما تحقق في مونديال 2014 الذي كان تاريخيا، لكن لا يجب أن نبقى نعيش في الماضي، علينا التفكير فيما هو قادم، سنسعى جاهدين من أجل التتويج بكأس إفريقيا القادمة بمصر، المدرب يُريد ذلك أيضا لذلك نحن نسير في الاتجاه نفسه”.
وبخصوص مدربه بلماضي أضاف: “جمال بلماضي مدرب ممتاز ويقوم بعمل كبير، التيار يمر جيدا بينه وبين اللاعبين والعلاقة معه مبنية على الاحترام الكبير المتبادل، هو يدفعنا للعمل ومضاعفة المجهود من أجل مساعدته لتحقيق أفضل النتائج”.
وفي سؤال حول زميله في المنتخب يوسف عطال، أكد اللاعب السابق لنادي ليستر سيتي أن مدافع نادي نيس يملك كل مواصفات المدافع العصري، داعيا إياه للعمل أكثر لتطوير موهبته. وتابع: “عطال مدافع عصري ممتاز، لكنه الموهبة لا تكفي، هناك عديد العوامل التي تتدخل، يجب أن يضاعف العمل، فالعمل وحده هو سبيل النجاح، نجاح عطال هو دليل على وجود المواهب الشابة والمادة الخام تبقى بحاجة إلى من يعتني بها ويطورها”.
محرز يعلن وقوفه لجانب مطالب الشعب

وفي سياق منفصل، تحدث محرز عن الأحداث الحراك الشعبي في الجزائر وأعلن بالمناسبة وقوفه إلى جانب مطالب الحراك الشعبي وقال: “أتابع باهتمام كل ما يحدث في الجزائر خلال الأسابيع الماضية من المظاهرات السلمية التي أدعمها وأعتقد أن الشعب الجزائري يستحق حياة أفضل في بلاده وهذا أمر مهم”، مشيرا: “نحن شعب رائع بأكثر من 42 مليون مواطن.. في مجال الرياضة مثلا نملك طاقات ومواهب شبانية رائعة، لذلك من المهم تأطيرها ومرافقتها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى