الإثنين , أكتوبر 21 2019
الرئيسية / أهم الأخبار / محافظ مهرجان جْميلة: “المقاطعون أحرار ونحن نلبي من يطالب بالحق الثقافي”

محافظ مهرجان جْميلة: “المقاطعون أحرار ونحن نلبي من يطالب بالحق الثقافي”

قال محافظ مهرجان جميلة الدولي خالد مهناوي الذي يشغل المنصب للسنة الثانية على التوالي، أن كل من اتهم المحافظة بالاستهتار بآلام الآخرين وأن هناك من يموت بينما الولاية تستعد لتظاهرة غنائية، مخطئ لأن الأمر يدخل في إطار الطبيعة وسنة الحياة، فهو لا يستطيع حرمان الآخر من حقه الثقافي، فيما يحترم آراء المعارضين مهما كانت.
ورغم الظروف -يوضح مهناوي خلال تنشيطه لندوة صحفية بالولاية- فإن جْميلة كسرت الحصار، فلابد أن لا نتقوقع على أنفسنا وأن نحذف شيئا على حساب آخر، فصحيح أن السكن مهم والماء كذلك والظروف المعيشية كذلك، لكن الثقافة أيضا مهمة لأن التنمية البشرية هي الأساس فتثقيف الآخر وتوعيته وجعله يتعلم التّذوق وحتى الجلوس والكلام شيء مهم لأنه يخلق مجتمعا راقيا ومثقفا، بالتالي الميزانية مهما كانت يمكن من خلالها إقامة فعاليات عالية لأن القضية ليست مالا فقط، بل هناك إرادة وتحضير وكذلك المعرفة والإدراك من أجل الإبداع. والمهرجان -يضيف- هو صورة الجزائر، وكل هذه المجهودات المبذولة من قبل طاقم العمل من أجل الجزائر، بالتالي فالنجاح هو من أجلها، ومن أجل تحسين صورتها في الخارج، لأنه لابد لنا من إبراز قدراتنا في تحمل مسؤولية المهرجانات بمختلف أنواعها وكذا إبراز هذه القدرة في إقامة هذه الفعاليات بفنانين من الوطن وتنجح وتتخذ سمعة لها، وهكذا تكون نافذة للجزائر على الآخر.
ويتفاءل مهناوي، في أن يحتضن سكان الولاية التظاهرة بصدر رحب كما العادة، مضيفا أن المحافظة فعلت كل ما تستطيعه لكن بالمقابل يرحب بأي اقتراح أو رأي يمكنه أن يقدم الأفضل للمهرجان. مؤكدا أن الإدارة لم تعتمد على أصحاب الحرفية بقدر ما اعتمدت على محبي العمل والجديين مؤكدا وجود أكثر من 100 شاب يعمل لإنجاح التظاهرة. مشيرا من جانب آخر أن سكان جميلة يملكون كل الحق في الاستفادة من التظاهرات فمن غير العدل أن يجري مهرجان كبير بالمنطقة ويتم تجاهل أبنائها -لهذا يقول- أنه تم اختيار 24 شابا منهم للاشتغال في الأمن وهم نفسهم الذين عملوا بالطبعة السابقة، ورغم ذلك تم تكوينهم لمدة يومين للتحضير أكثر، ونفس الأمر مع أعوان الخدمات حيث تم اختيار 25 شابا من المنطقة أيضا. وتمنى مهناوي لو أن جميلة كانت تحتوي على مكان إقامة ما كان الصحفيون والفنانون وغيرهم يقيمون خارجها، مصرا أن المنطقة تمتلك أشياء كثيرة على غرار السياحة الجبلية وأن المهرجان إضافة من الإضافات التي يمكن أن تخلق منها منطقة مميزة.
وذكر مهناوي، قائمة الفنانين الجزائريين الذين سيحيون ليالي جْميلة، على غرار كادير الجابوني، كنزة مرسلي، موك صايب، بلال الصغير، منال حدلي، بابيلون، حسين سطايفي بعد عودته من المهجر، فرقة بابيلون بعد غيابها ستعود من ركح جْميلة، وكذلك عبد الله الكرد وراضية منال، الشاب فارس من سطيف الذي سيقدم إنتاجا جديدا وتواجده بالمهرجان فرصة لتشجيعه ودعمه، مشيرا إلى ضيف من دولة لبنان وهو إيوان الذي سيكون بالافتتاح. وتابع مهناوي، أن الإدارة حاولت مس كل الطبوع الجزائرية، مشيرا إلى نقاط بيع التذاكر التي تم تحديدها مثل السنة الماضية وهي 300 دينار، موضحا من جانب آخر أن القافلة التي تمت العام الماضي والتي كانت بالتعاقد مع فنانين محليين لن تكون هذه السنة لانعدام الإمكانيات. وبشأن تسمية المهرجان، قال المحافظ أن هي الموجودة في الجريدة الرسمية، فالتظاهرة تنتمي إلى مجموعة المهرجانات المؤسَسة.
وسينطلق مهرجان جْميلة الدولي اليوم في طبعته الخامسة عشر، بالموقع الأثري كويكول بمدينة جميلة، حيث يستمر إلى غاية هذا الخميس 8 أوت الجاري. وقد حضّرت محافظة المهرجان برنامجا ثريا كما اتخذت كل الإجراءات اللازمة لإنجاح هذه الطبعة من خلال التدقيق في كل كبيرة وصغيرة حرصا على التنظبم الشامل لتجري الأمور في سهولة وحيوية. هذا المهرجان الذي تحتضنه الولاية. وتعمل محافظة المهرجان جاهدة على بلوغ مستوى أعلى من حيث التنظيم واستقطاب أكبر عدد من الجمهور مقارنة بالطبعات السابقة بالتركيز على جميع المحاور منها الاستقبال والإضاءة والصوت والتنظيم بصفة عامة.
زينـة.ب

شاهد أيضاً

ترامب: سنفرض مزيدا من العقوبات على تركيا إذا اتبعت سلوكا خاطئا

وجه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب تهديدا جديدا لتركيا، حيث أكد أن أنقرة إذا أساءت التصرف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *