أخبار عاجلةالإقتصادالوطن

مجمع “سيفيتال” يطلق مشروعا جديدا في فرنسا بحضور ماكرون

قدم الرئيس المدير العام لمجمع سيفيتال يسعد ربراب للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي قام اليوم بزيارة إلى شارفيل- ميزيير (منطقة الأردين بالشمال الشرقي لفرنسا) مشروعا أقامه مجمعه، واعدا بخلق 1.000 منصب شغل.
ومكنت هذه الزيارة التي أضيفت في اللحظات الأخيرة في أجندة الرئيس الفرنسي الذي يقوم بجولة في العديد من المدن الفرنسية بمناسبة مئوية نهاية الحرب العالمية الأولى، الرئيس المدير العام لسيفيتال من تقديم مشروعه الخاص بصناعة آلات لمعالجة المياه الذي يدخل حيز الخدمة نهاية 2019 .
وأكد إيمانويل ماكرون ليسعد ربراب على مرافقة الدولة الفرنسية لأن سيفيتال، يقول الرئيس الفرنسي، “شريك نعرفه جيدا وبشجاعة كبيرة ومسؤولية استعاد شركة فاغور- برانت منذ بضع سنوات”، مؤكدا أن هذا المشروع “يبعث كثيرا على الأمل بهذا الإقليم” و”سيسمح بتقديم آفاق وتكوين للشباب”.
وكشف الرئيس المدير العام لمجمع سيفيتال، يسعد ربراب، أنه تلقى تسهيلات كبيرة من قبل الحكومة الفرنسية من أجل الإستثمار في البلاد.
وقال ربراب، على هامش تدشين المصنع: “العالم يتطور وسنة 2030 غدا.. لذلك أسرعنا في وضع هذه التقنية الجديدة التي تخص تصفية المياه القذرة”.
وبخصوص الإستثمار في الجزائر، قال ربراب: “نملك بلدا غنيا ولا يوجد له مثيل ولإنجاح الإستثمار فيه، يجب استغلال الجزائري أحسن استغلال ووضعه في ظروف مادية وتكوينية جيدة”.
وأضاف: “وجهت مشروع استثماري إلى الأراضي الفرنسية وبالضبط في مدينة شارل لوفيل ميزيار على وجه التحديد، نظرا للتسهيلات التي أقرتها لنا الحكومة الفرنسية”.
وفي المقابل أوضح ذات المتحدث، أن هذا المشروع جدا مربح، كما أن مجمعه و لأول مرة تلقى طلبان من الصين والولايات المتحدة الأمريكية قبل أن يرى المشروع النور، ليختم كلامه أن مؤسسته تبدأ في عرض منتوجاتها في السوق العالمية.
وتجدر الإشارة إلى أن الرئيس المدير العام لسيفيتال كان قد التقى الثلاثاء الماضي برئيس الدولة الفرنسية في مدينة بون اموسون، وكشف له عن مشروعه الاستثماري المقدر بالعديد من الملايين أورو من مختلف المراحل والذي يضم ثلاث وحدات صناعية لمعالجة الماء وصناعة الماه الصافية جدا. واغتنم ربراب فرصة زيارة الرئيس الفرنسي للإطلاق الرسمي لمشروعه.
وسيمكن استثمار مجمع سيفيتال الذي يبلغ رقم أعماله 4 ملايير أورو من صناعة أغشية ومحطات لإنتاج الماء الصافي جدا وتحلية مياه البحر ومعالجة المياه الصناعية. وتشير معلومات قدمها المجمع أن التصميم الذي يقوم به مجمع سيفيتال المسمى إيفي كوم لمعالجة المياه، مكن من تنفيذ براءات اختراع وإنتاج أغشية ومحطات معالجة المياه.
ويتعلق الأمر بتصميم وتكنولوجيا ألمانية مبتكرة اقتناها المجمع وقدمت من طرف الرئيس المدير العام للمجمع لممثلي جمعية أرباب العمل الفرنسية “ميديف” منذ بضعة أشهر بالجزائر. كما أن المشروع مقام في محلات مصنع السيارات الفرنسي بي آس أ “بيجو” والبالغ 4.000 متر مربع مع احتمال توسعته على أراض مجاورة.
ويذكر أن مجمع سيفيتال الذي يضم 18.000 مستخدم هو مجمع جزائري خاص استثمر في قطاعات نشاطات متنوعة، لاسيما في الصناعة الغذائية والتوزيع والصناعة الإلكترونية والأدوات المنزلية والحديد والصلب وصناعة الزجاج المسطح والبناء الصناعي والسيارات والخدمات ووسائل الإعلام.
محمد.ل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى