أهم الأخباررياضة

ماجر في عين الاعصار

 سقوط المنتخب الوطني، تحت قيادة الناخب الوطني رابح ماجر، أمام منتخب ايران، عكست الوضعية الحرجة التي كان فيها الفريق، حيث أن الخطة التكتيكية التي دخل بها الخضر، أدهشت العام قبل أهل الاختصاص، فمنذ الدقائق الأولى ورغم المد الهجومي عبر محاولات عديدة بأقدام بونجاح وسوداني، فان الفريق انفجر دفاعيا وصار عرضة لخطورة الفريق الايراني، الذي رغم تفوقه، لم يكن ذلك الفريق المخيف، بحيث ظهر بوجه شاحب في أغلب فترات اللقاء وهو ما يزيد من هول الخسارة التي تكبدها ماجر، الأولى له منذ توليه قيادة العارضة الفنية للخضر شهر أكتوبر الفارط خلفا للاسباني لوكاس ألكاراز.

ماجر الذي انتابه الخوف بعد 19 دقيقة، أي بعد تلقي الهدف الثاني من لقطة ساذجة، أبانت عن الكثير من الضعف في الدفاع وكذا في منصب الحراسة، سارع وطالب من بن موسى الإحماء، قبل أن يزج به بعد نصف ساعة لعب، وهو اعتراف ضمني من طرفه بفشل مخططه التكتيكي مجددا، بعد أن أكد ضمنيا في تصريح سابق عن فشل تطبيقه أمام تنزانيا، فراح صاحب الكعب الذهبي يغير مناصب اللاعبين وإعادة البعض إلى أماكنهم على غرار مجاني كلاعب ارتكاز وبن سبعيني إلى وسط الدفاع، وماندي إلى اليمين ومواصلة إغراق البعض على غرار فرحات الذي أقحم في الوسط بعد فشله في تغطية الدفاع على اليمين، وضعيات زعزعت استقرار الفريق الذي انتظر الشوط الثاني، ليعود في المباراة ويصنع بعض اللقطات بعد تدخل ايغيل مزيان الذي عرف كيف يصلح ما تبقى في الفريق.

الفشل لم يكن فنيا، أي لا يخص اللاعبين ولو أن البعض قارنوا تصريحات ماجر بخصوص شاوشي مثلا بمردود هذا الأخير الذي كان كارثيا، لكن تكتيكيا الفشل كان ذريعا ويوحي بمستقبل صعب للخضر، خاصة أن الظروف الداخلية لا تجعل الطاقم في راحة فالغضب انتقل من الشارع إلى صفوف الفريق الذي عبر بطريقته عن رفضه للتغييرات الكثيرة التي يقوم بها الطاقم الفني، والطابع الهاوي الذي صار يسير بيه المنتخب تحت قيادة ماجر، فخرجة رياض محرز تعكس الوضعية الحرجة وغضبه بعد استبداله دليل على أن ماجر لم يعد يحضى بثقة أي كان، خاصة أنه أحاط لاعب ليستر بكل العناية خلال التربص ليقابل بغضب هذا الأخير الذي يبين أن المدرب الوطني ليس على الطريق اللازم لكسب ثقة أبنائه.

اخراج هني بعد 30 دقيقة وصمة عار تبقى في تاريخ ماجر، بحيث اختار أن يضحي بمهاجم لإدخال مدافع ايسر في حين كان وسط الدفاع يعاني وبعض العناصر لم يكونوا في المستوى، لكنه فضل إخراج أحد اللاعبين المنضبطين والبعيدين عن إثارة المشاكل وهو ما لم يعجب هذا الأخير ولا أنصار الخضر الذين ساندوا لاعب سبارتاك موسكو، وتساءلوا حول سبب هذا التصرف الذي أعاده مرة أخرى الناخب الوطني بعد حادثة نساخ شهر نوفمبر الماضي أمام نيجيريا، حين أخرجه في الشوط الأول بطريقة غريبة جعلت اللاعب يغضب.

ولم تتوقف تصرفات ماجر عند هذا الحد بحيث زاد الطين بلة بإبقائه لتايدر، على دكة الاحتياط خلال أطوار المباراة الثاني  بعد أن قام بنفس الشيء في لقاء تنزانيا وهو ما جعل اللاعب يتمرد في التدريب الأخير للخضر وطلب استفسارات، قبل أن يترك أرضية الميدان يوم المباراة قبل نهاية اللقاء ب 5 دقائق وهي طريقة احتج من خلالها على إبقائه جانبا، كيف لا وهو الذي قطع 2500 كيلومترا وواجه الفارق الزمني وتعب السفر ليجد نفسه مبعدا في منصب حساس كان يوحي بشغور كبير في اللقاءين وكانت مكانة تايدر كلاعب قديم في المنتخب وقادر على إعادة التوازن واضحة لكن هذا لم يستغل من طرف الطاقم الفني.

الثلاثاء.. ليلة الغضب

ليلة الثلاثاء، كانت ليلة الغضب الكبير داخل المنتخب، فمباشرة بعد اللقاء وقبل عودة الفريق إلى الفندق ومن ثمة إلى المطار، هاجم الأنصار المتنقلين إلى غراز حافلة الخضر ومن فيها رافعين لافتات تطالب برحيل رئيس الفاف، والمدرب الوطني، وحتى وزير الرياضة وهي طريقة لتحميل المسؤولية لمن تسببوا في انهيار مستوى المنتخب الوطني.

وستكون الأنظار مصوبة إلى رئيس الفاف الذي سيجتمع بطاقمه الفني، ويحاول فهم ما يحدث داخل أسوار المنتخب، بحيث يتعرض إلى ضغط رهيب، والأكيد أنه سيلقيه على ماجر ودفعه لتغيير طريقة تسيير الفريق فنيا لتفادي المشاكل، خاصة أن فترة استئناف تصفيات الكان قد اقتربت والفريق سيكون بحاجة لأكثر استقرار.

هني وتايدر يطالبان ماجر بعدم استدعائهما مستقبلا  

لم تمر حادثتا تايدر المبعد من اللقاءين أمام تنزانيا وايران وهني الذي استبدل بعد نصف ساعة من اللعب مرور الكرام بحيث ومباشرة بعد اللقاء وقبل عودة اللاعبين المحليين والطاقم الفني الى أرض الوطن عبر رحلة خاصة كان للثنائي حديثا مع الناخب الوطني رابح ماجر، حيث وبصريح العبارة طالباه بعدم توجيه الدعوة لهما من جديد مستقبلا في حالة عدم الاعتماد عليهما في اللقاءات.

إذا كان مطلب تايدر أكثر من ضروري بسبب إبقائه تعسفيا على الدكة في اللقاءين، رغم النقص المحسوس في لاعبي وسط الميدان وواجه بالمطلب ماجر شخصيا بعد الحصة التدريبية الأخيرة، قبل اللقاء والتي كلفته غاليا يوم المباراة، فان خرجة هني تبين أن إخراجه بعد نصف ساعة لإقحام بن موسى كان له وقع سلبي على نفسيته، بحيث ظهر اللاعب حسب شهود عيان بوجه شاحب ورغبة في إثارة المشكل وإنهاء الوضعية، كون ماجر عامله بقلة احترام على حد قوله، الذي طالب من حكيم مدان، مناجير المنتخب، بإعفائه مستقبلا من تربصات الخضر في حالة نية ماجر مواصلة هذه التصرفات.

مدان حاول أن يقنع اللاعب بضرورة التعقل وتفادي الصراعات مذكرا إياه بالضغوطات التي يتعرض لها المدرب الوطني، من كل جهة، لكن هني، رفض كل التفسيرات وأصر على إيصال الطلب إلى المعني بالأمر في انتظار معرفة آراء العناصر الأخرى التي ارتبط اسمها بخلافات مع ماجر، على غرار بن طالب، الذي يبدو أنه لم يكن مصابا كونه استأنف العمل مع ناديه مباشرة، بعد وصولة إلى ألمانيا.

مهدي.س

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى