أهم الأخبارالوطن

لعمامرة: الاحتجاجات التي تشهدها الجزائر تندرج في الشأن الداخلي العائلي للبلاد

قال نائب الوزير الأول وزير الخارجية، رمطان لعمامرة، إنّ الجزائر وروسيا يعملان ضمن ميثاق الأمم المتحدة والعلاقات الدولية.

وأشار لعمامرة خلال ندوة صحافية مشتركة مع نظيره الروسي، أمس في موسكو، إلى أنّ كلا البلدين يقفان ضد التدخل الخارجي في البلاد.

وتابع قائلا : “أنجزنا الكثير في مجال الشراكة الإستراتيجية وأمامنا مشاريع كثيرة هامة لتعزيز العلاقات بين البلدين”.

وأكد لعمامرة، أن “الاحتجاجات التي تشهدها الجزائر تندرج في الشأن الداخلي والعائلي للبلاد”. معبرا عن ثقته “في قدرة الجزائريين بين أنفسهم على إيجاد حل للمشكلة”، مضيفا أن “السبيل الوحيد للحل هو الحوار السياسي الداخلي”.

من جهته قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، ، إن ” موسكو تراقب عن كثب تطورات الأوضاع في الجزائر”.

واوضح لافروف :”نتابع تطور الأوضاع في الجزائر باهتمام ونحن ضد أي تدخل خارجي في شؤونها”، مضيفا أن “الشعب الجزائري هو من يقرر مصيره بناءً على الدستور”.

محمد.ل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى