أخبار عاجلةأهم الأخبارالوطن

كنفدرالية النقابات تحذر من انفجار اجتماعي

حذرت كنفدرالية النقابات الجزائرية، من انفجار اجتماعي وشيك، بسبب الانهيار الرهيب للقدرة الشرائية ، وحملت الحكومة مسؤولية ما قد ينجر من تداعيات الوضع بسبب الغضب العمالي ودعتها إلى إطلاق حوار اجتماعي يعيد للجبهة الاجتماعية هدوئها واستقرارها .  

قالت كنفدرالية النقابات الجزائرية في بيان يحمل إمضاء 14 تمثيل نقابي إن ” الوضع ينذر بانفجار اجتماعي وشيك جراء حالة الاحتقان والغليان التي تعرفها الجبهة الاجتماعية، بسبب الانهيار الرهيب للقدرة الشرائية والذي زاد من تأجيجه عدم التراجع عن إلغاء مكسب التقاعد النسبي ودون شرط السن، وفي ظل الغضب العمالي من عدم بروز مؤشرات تنبئ بحدوث القطيعة مع السياسات الاجتماعية العقيمة للحكومات السابقة.

وعقدت الكونفدرالية اجتماعاً ،خلص إلى المطالبة بالإفراج الفوري عن وصل تسجيل كونفدرالية النقابات الجزائرية  واعتبار تماطل وزارة العمل في تعاملها مع هذا الملف تضييقا واضحاً على الحريات النقابية. كما طالبت بمضاعفة قيمة النقطة الاستدلالية بما يتوافق والحفاظ على القدرة الشرائية وكذلك بإنشاء المرصد الوطني لحمايتها.

من جانب آخر، أعربت الكنفدرالية عن تمسكها  بالتقاعد النسبي ودون شرط السن باعتباره حقاً مكتسباً وبالكشف عن الحصيلة المالية السنوية للصندوق الوطني للتقاعد بما تقتضيه الشفافية، مع إعادة النظر في منظومة صناديق التأمينات الاجتماعية وحصر تعويضاتها وخدماتها المالية على المؤمنين لا غير.

و شددت النقابات الموقعة على نص البيان ، على ضرورة الدعم المطلق لكافة المطالب التي ترفعها مختلف النقابات القطاعية  و ضمان وحماية الحريات النقابية وحقوق العمال المكرسة في الدستور الجزائري والمواثيق الدولية المصادق عليها من طرف الجزائر.

ودعت الكنفدرالية كل النقابات الجزائرية المستقلة المسجلة للانضمام إليها من أجل تقوية الصفوف وتوحيد الجهود النضالية، كما حمّلت في الختام  الحكومة مسؤولية ما قد ينجر من تداعيات الوضع بسبب الغضب العمالي و دعتها إلى الإسراع في إطلاق حوار اجتماعي جاد من شأنه أن يفضي إلى إيجاد حلول للملفات والمطالب العالقة ويعيد للجبهة الاجتماعية هدوءها واستقرارها.

مريم والي  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى