أهم الأخبارالوطن

“كنابست” تندد بالتحويلات التعسفية للأساتذة وتتهم مدراء التربية بالتعدي على القوانين

ندد مكتب نقابة ” كنابست ” بالجزائر العاصمة، بالممارسات التي تمارس على الأساتذة من خلال التحويلات التعسفية التي يخضعون لها ، و دعت مدراء التربية إلى رفع التعسف عن هؤلاء و ضمان استقرار القطاع .

و جاء في بيان مشترك أمضاه منسقي كل من ” كنابست ” شرق و وسط و غرب الجزائر : ” في خضم جو من القلق الذي خلفته بعض الممارسات التعسفية و التجاوزات الصادرة من الإدارة وطنيا و محليا في بعض الولايات، وعدم الجدية في التعامل مع مختلف المشاكل و الإنشغالات المهنية المطروحة من النقابات، ما يؤكده بيان تكتل النقابات المستقلة لقطاع التربية بتاريخ 10 ديسمبر 2018 ، اجتمعت المكاتب الولائية لنقابة ” كنابست ” الجزائر شرق و وسط و غرب بتاريخ 12 ديسمبر الجاري لمناقشة المشاكل المطروحة على مستوى الجزائر وسط ، و سجلت استنكارا و تنديدا للممارسات التعسفية و التجاوزات التي يمارسها مسؤولو قطاع التربية بالجزائر وسط ، خاصة فيما تعلّق بالتحويلات التعسفية غير القانونية لأستاذتين في التعليم الثانوي دون الرجوع للجنة المتساوية الأعضاء ، و كذا التضييق على العمل النقابي ، من خلال عدم منح مقر للنقابة ، عدم منح رخص دخول المؤسسات ، التضييق على منسقي الفروع النقابية .

و اعتبر مكتب “كنابست” أن “هذه الممارسات و التجاوزات تعد تعديا صارخا على القوانين المهنية و على الحريات النقابية المكفولة بقوانين الجمهورية ، كما أنها تضرب في الصميم مبدأ الشراكة الاجتماعية الذي تسعى اليه النقابة ، من منطلق الحفاظ على المصلحة العامة للقطاع و احترام قوانين الدولة” .

و أمام الوضع القائم دعا مكتب النقابة “السلطات المحلية للولاية و السلطات القائمة على قطاع التربية ولائيا و وطنيا إلى تحمّل المسؤولية الكاملة و السعي الجاد لإيجاد المشاكل المطروحة ، مع الإحتكام للقوانين بما يحفظ الحق المهني للأستاذتين محل التعسف ، و حماية حرية العمل النقابي و التأسيس لشراكة اجتماعية تحفظ الإستقرار للقطاع” .

مريم والي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى