أهم الأخبارسياسة

قوجيل يثني على جهود المؤسسة العسكرية في مرافقة الحراك

قصف رئيس مجلس الأمة بالنيابة، صالح قوجيل، قيادة المنظمة الوطنية للمجاهدين، على خلفية مطالبة هذه الأخيرة وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، بحل حزب جبهة التحرير الوطني وتطبيق قانون الأحزاب عليه، وإحالة الأفلان على المتحف، وقال قوجيل في خطاب مطول اليوم، خلال افتتاح الدورة العادية 2019 – 2020 للبرلمان بغرفتيه بمجلس الأمة، إن دعوات أولائك الذين يطالبون بدسترة جبهة التحرير الوطني تندرج في سياق تصفية الحسابات، وأنهم عديمي الشرعية في إشارة مباشرة للامين العام بالنيابة للمنظمة الوطنية للمجاهدين .
وفي سياق متصل، هاجم رئيس ” السينا ” بالنيابة، صالح قوجيل، الهيئة الوطنية للحوار والوساطة ودعاة إقصاء الحزب العتيد من الحوار الذي باشرته هيئة كريم يونس، منذ قرابة ثلاثة أسابيع مع الاحزاب والشخصيات الوطنية وفواعل المجتمع المدني، بغية إيجاد مخرج امن للبلاد من الأزمة السياسية التي تمر بها منذ عدة أشهر، وكذا إيجاد آليات قانونية تمكن من الذهاب إلى الانتخابات الرئاسية في اقرب الآجال، حيث قال ” إن حزب جبهة التحرير الوطني طرفا فاعلا في المشهد السياسي، ولا يمكن لأي احد أن يقصي الأفلان من الحوار، ورهن نجاح هيئة كريم يونس للحوار والوساطة بإشراك الحزب العتيد في الحوار، وأضاف، انه ضد إقصاء أي تشكيلة أو شخصية أو منظمة جماهيرية من الحوار، وذكر أن مخرجات الأزمة الراهنة تقتضي إشراك كل الفاعلين في الساحة الوطنية دون إقصاء، وقال قوجيل كذلك، انه يدعم إقصاء اللجنة المركزية وعملاء العصابة على حد تعبيره، وحتى الأمين العام إذا كان الأمر يقتضي إقصاؤه، لكن يصل الأمر إلى إقصاء الحزب الذي يحوز على الأغلبية في المجالس المنتخبة الوطنية والمحلية فهذا غير مقبول ولن يكون ذلك .
وبخصوص حملة مكافحة الفساد التي أطلقتها وزارة العدل بدعم ومرافقة المؤسسة العسكرية ضد الفاسدين وناهبي المال العام، قال رئيس الغرفة العليا للبرلمان بالنيابة، إن حزبه يبارك هذه الحملة التي ينبغي أن تمتد لتشمل جميع جذور الفاسدين، ذكر أن تطهير البلاد من الفساد والجريمة تتطلب اقتلاع جذور الفساد وتنقية مؤسسات الدولة أصحاب النوايا الخبيثة وعملاء الفاسدين، وعن تصور المؤسسة العسكرية على لسان نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق احمد قايد صالح، من خلال الإسراع في تنصيب هيئة مستقلة للإشراف على العمليات الانتخابية وتعديل قانون المتعلق بالانتخابات والذهاب إلى الرئاسيات في اقرب الآجال، قال قوجيل، إن الفريق قايد صالح قد وضع النقاط على الحروف في العديد من المرات، وآخرها أول أمس، بالناحية العسكرية بورقلة، حين تحدث على ضرورة تنظيم الرئاسيات في آجال قريبة لتجاوز الانسداد السياسي الحاصل، و وتمنى لو يتم استدعاء الهيئة الناخبة يوم 15 سبتمبر الجاري، وفي هذا الصدد، أعرب قوجيل عن ارتياحه لفحوى ما ورد في خطاب قايد صالح أمس، على اعتبار أن ما جاء في هذا الخطاب مستوحى من حقائق ومعطيات بحوزة المؤسسة العسكرية، داعيا في هذا الإطار عموم الجزائريين إلى الالتفاف حول الجيش الوطني الشعبي حامي البلاد والعباد، وتكاتف الجهود لبناء جزائر جديدة آمنة ومزدهرة .
م . ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى