أهم الأخبارالوطن

قايد صالح يشرف على تنفيذ التمرين التكتيكي “رعد الصحراء”

واصل الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي اليوم زيارته إلى تمنراست بتفتيش وتفقد بعض الوحدات المنتشرة بعين قزام ، كما أشرف على تنفيذ تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية “رعد الصّحراء”.

و أوضح بيان لوزارة الدفاع الوطني أنه و في بداية اليوم الثاني من زيارته للناحية العسكرية السادسة بتمنراست، استمع الفريق رفقة اللواء محمد عجرود قائد الناحية العسكرية السادسة،إلى عرض حول التمرين، قدمه قائد القطاع تّضمن الفكرة العامة ومراحل التنفيذ.

وبميدان الرمي والمناورات للقطاع، تابع الفريق قايد صالح عن كثب، مجريات الأعمال التي قامت بها الوحدات المشاركة في التمرين مسندة بحوامات قتال و أخرى مخصصة للإنزال، والذي تم تنفيذه “باحترافية عالية تنم عن قدرة بارزة المعالم في مجال استيعاب مضامين برامج التحضير القتالي، وتظهر جدية واضحة فيما يتعلق بتنفيذ التمرين على الأرض وفقا للخطط الموضوعة وتماشيا مع الأهداف المنشودة”.

و تبرز كل هذه المؤشرات “مدى الجاهزية التي أصبحت عليها وحدات القطاع العملياتي عين قزام خصوصا، ووحدات الناحية العسكرية السادسة بصفة عامة”، يؤكد البيان.

كما اتسم تنفيذ هذا التمرين “بمستوى ممتاز، يعكس القدرات القتالية العالية للأطقم والقادة في كافة المستويات”، كما يعكس أيضا “مهارة وقدرة الأفراد على التحكم في استعمال مختلف منظومات الأسلحة والتجهيزات المتوفرة لديهم، وهو ما أسهم في تحقيق نتائج جد مرضية جسدتها دقة الرمايات بمختلف الأسلحة والتنسيق التام بين الوحدات المنفذة في جميع المراحل”، يضيف نفس المصدر.

و في نهاية التمرين، أكد الفريق في لقاء تقييمي مع أفراد الوحدات المشاركة فيه، على أن النتائج المحققة من خلاله “تستحق كل التشجيع وكل التقدير”، حيث أبان تنفيذ هذا التمرين التكتيكي بالذخيرة الحية، جليا، ما تتمتع به وحدات هذا القطاع العملياتي من “حسن الانسجام بين مختلف المكونات، والقدرة على التنفيذ الناجح للمهام القتالية الموكلة”.

و قال في هذا الصدد “إن من أهم الركائز التي يستند إليها العمل التطويري الناجح، هو حسن الاستعمال، بل، حسن الاستغلال لتراكم الخبرات والاستفادة من تجارب السنوات التحضيرية الفارطة، فلذلك تعمل القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي في ظل ما تحظى به قواتنا المسلحة من دعم وتوجيهات من لدن فخامة السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، على المداومة على إصدار اللوائح والتوجيهات وإسداء التعليمات والتوصيات ذات الصلة بهذه المسألة”.

كما سجل في ذات السياق حرصه شخصيا، ومن خلال هذه الزيارات الميدانية المتواصلة، على “مرافقة كافة الجهود المبذولة من طرف وحداتنا المختلفة وتوفير كافة عوامل نجاحها وتحقيق أهدافها، التي نريدها أن تكون دوما منسجمة مع صلب المهام الموكلة للجيش الوطني الشعبي، ومتكيفة مع طبيعة التحديات المواجهة، وأيضا مع ما تتطلبه المواصفات الجغرافية والمناخية السائدة في المنطقة”، يتابع الفريق.

و واصل مؤكدا على أن الاستغلال الأوفر لكافة العوامل المحيطة هو “عنصر في غاية الأهمية من عناصر حسن التعامل مع كل ما من شأنه إنجاح التمارين المجراة بكافة مستوياتها ومواضيعها”.

و عقب ذلك، أشرف الفريق قايد صالح على تسمية مقر القطاع العملياتي عين قزام باسم الشهيد “دحماني حمادي” و ذلك بحضور أفراد من عائلة الشهيد الذين تم تكريمهم بالمناسبة.

ق.و

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى